قصيدة بعنوان لحظة وداع – للشاعر محمود زناتي

0

قصيدة بعنوان لحظة وداع – للشاعر محمود زناتي

زي اشتباه الفجر بالمغرب

زي إغتيال العتمه لحظة ضي

إحساسي بيكي كل ما نبعد

يشبه غروب الشمس فوق الحي

وبرغم طيفك لسه علي الجدران

وبرغم إنك متعودة علي البعد

إحساس غيابك رافض النسيان

من يوم غيابك دبلة غيطان الورد

كانت بتشبهه شمس بتفارق

غابت في أحضان الجبل من فوق

مدت إيديها وبدون كلام فارق

لمست إيديا لمت بواقي الشوق

نظرة عنيها قالت حكاوي كتير

قلبي الكبير معرفش يستوعب

يسكت – يسلم – ولا يدوب يهرب

وحاجات كتير لكن بدون تفسير

لحظة وداع هي يا دوب لحظه

على كام ملاحظه ومعاها قلب حزين

سابت بواقي قلب متكسر

وعيون بتعزف لحن كله أنين

مزنوق في ماضي حاجب شعاع الضي

عايش مع إمبارح ومنافي بكره الجي

خايف أشوفك صدفه قدامي

بتكفني بكره وبتدفني أحلامي

وانا لسه واقف عند أخر سطر

مكتوب نهايه لقصه من غير سرد

بتبيع بطلها للسهر بالليل

وتسيب حروفنا ع الشجر والبرد

واخده قرارها ومعاها ألف دليل

وتحيل نصيبنا للحجر والنرد

وانا لسه مستني إن النهار يطلع

وانا لسه مستني إن يجيني الرد

أو ألمحك في الفضا بتعودي  زي الشمس

كل القصص ظالماك يا عشق ما تتحس

وانا حد عاشق حاول يشوف النور

عالج جراحك وهو عاش مكسور

مجروح يا بكره من عتمة إمبارح

موصوف يا وعد العشق بالخزلان

لحظة وداعك من غير كلام جارح

لحظة فراقك بتفجر الأحزان

قصيدة بعنوان لحظة وداع

للشاعر محمود زناتي

Leave A Reply

Your email address will not be published.