احتفالات جامعة اسيوط بـ اليوم العالمي للغة العربية اليوم الثاني

0

جامعة اسيوط تنشد سيمفونية في حب اللغة العربية احتفالات بـ اليوم العالمي للغة العربية

كتب: هيثم زكريا الاصيل

في اطار احتفالات جامعة اسيوط باليوم العالمي للغة العربية اليوم الثاني.

قام مركز اللغة العربية بكلية الآداب، وتحت ادارة الاستاذ الدكتور محمد الطيب بجولة بدأت بالمسجد الاموي بأسيوط، ورؤية معالم الحضارة الاسلامية وقد استقبل الوفد د. علي العسوي امام وخطيب المسجد الأموي بأسيوط.

 جامعة اسيوط

حيث قام فضيلته بشرح العمارة والزخرفة الاسلامية بالمسجد والصعود الي مآذنه المسجد وجمال ورقي الحضارة الاسلامية.

وبعد ذلك توجه الوفد الي مكتبة مصر والتي ترأسه الأستاذة هاجر، وقد قامت بعرض تقديمي عن المكتبة والتجديد الذي حدث للمكتبة احداثيات.

وفي لقاء اثناء الاحتفال قد تحدثنا مع أ. د سامح فكرى طه البنا، أستاذ الآثار و الفنون الإسلامية ورئيس قسم الآثار بكلية الآداب جامعة أسيوط ومدير مركز الدراسات والبحوث الأثرية، و تحدث معنا عن..

 اللغة العربية

اللغة العربية ودورها فى الآثار الإسلامية

وقد قال: لا شك إن اللسان العربي أو اللغة العربية من اثري اللغات البشرية فهي لغة القران الكريم، وهو تكريما خاص لهذه اللغة من قبل المولى عز وجل، وهى لغة الضاد لثرائها بهذا الحرف الذى قلما نجده فى لغة من اللغات.

وبالنسبة للتراث الإنساني بشكل عام والآثار الإسلامية بشكل خاص، كان للغة العربية دور مهم حيث نقلت لنا اللغة العربية لثرائها التراث الإنساني، لكل الدول الإسلامية عبر المخطوطات العربية الإسلامية فى شتى المعارف الإنسانية، ويدل على ذلك العديد من المخطوطات الأثرية الموجودة فى كل بقعة ثقافية على ارض مصر بصفة عامة، وعلى أسيوط بصفة خاصة وذلك فى المكتبات العامة ودور الكتب والمتاحف وغيرها من أماكن حفظ هذه المخطوطات.

وقد حفظت لنا هذه المخطوطات كتابات بلغة عربية على جلودها وبداخل اوراقها أشكالا مختلفة للكتابات المسجلة باللغة العربية من خطوط عرفت على مر العصور الإسلامية، منها الخط الكوفي بأنواعه المختلفة وكذلك خط الثلث وخط التعليق وخط النستعليق والخط الديوانى وغيرها…

 اللغة العربية

كذلك كانت هذه الكتابات ذات مضامين علمية مختلفة فى شتى المجالات والمعارف الإنسانية، ولم يقتصر دور اللغة العربية فى توصيلها المعارف الإنسانية عبر المخطوطات، بل كانت الآثار الإسلامية من مساجد ومدارس ووكالات وبيوت وقصور ميدانا خصب للكتابة على الجدران والواجهات والاسقف والتحف التطبيقية الثابتة والمنقولة.

والتي امتلئت بالكتابات المنفذه باللغة العربية، وتعرفنا هذه الكتابات العربية بالعديد من الامور أهمها تاريخ هذه الآثار ومن قام ببنائها، بل واحيانا وظيفة هذه المنشات هذا فضلا عن بعدها الجمالي كعنصر من عناصر الزخرفة الإسلامية المليئة بالزخارف الهندسية، والزخارف النباتية ويأتي الخط العربي بأشكاله المختلفة ليضفي جمالا آخر على هذه اللوحة الفنية الجميلة المليئة بالعناصر الزخرفية، والتى لايقل الخط العربي عنها جمالا ومن هنا استطاع الخطاط والفنان المسلم، إن يمزج العناصر الفنية مع بعضها البعض وإن يجعل للخط العربي دورا لا يقل من حيث الشكل الجمالي عن باقى العناصر الزخرفية الأخرى.

بالإضافة إلى مضامين هذه الكتابات وهو دورها الأساسي فى نقلها للمعارف الإنسانية، وهكذا نجد إن الكتابات باللغة العربية الظاهرة على المخطوطات وعلى الآثار الإسلامية بتنوع عمائرها قامت بدور وظيفي فى نقل المعارف الإنسانية، بالإضافة إلى بعدها الجمالي الذى لا يقل اهميه.

اليوم العالمي للغة العربية

وعلى هامش احتفال جامعة اسيوط بـ اليوم العالمي للغة العربية، تحت رعاية كريمة ودعم لامحدود من جانب رئيس الجامعة ا. د أحمد المنشاوي ونائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

و ا.د. مها غانم الموقرة وايضا عميد كلية الآداب ا. د مجدى علوان الموقر، قام مدير مركز اللغة العربية ا. د. محمد الطيب وجميع القائمين بالمركز بالقيام بعمل فعاليات على مدار يومين من ندوات وورش عمل للاحتفاء باللغة العربية، وانتهى اليوم الموافق الأربعاء ٢١ ديسمبر ٢٠٢٢م، بزيارة خاصة للجامع الأموي بغرب البلد فى أسيوط.

وهو الجامع الذى كان بداية إنشائه فى العصر الأموي، ومر بتجديدات فى العصر المملوكى، ولكن الجامعة بشكله الحالي تم تجديده وبنائه فى عهد الملك فؤاد ١٩٢٣م، كما هو مسجل عليه باللغة العربية فى اللوحة التأسيسية المثبتة اعلى المدخل الرئيسي الحالي للجامع.

 اللغة العربية

وكان هذا الجامع يقوم بالدور التعليمي كالجامع الازهر بأسيوط، حتى بناء المعهد الديني بأسيوط، ثم قام الوفد المشارك بالاحتفال بـ اليوم العالمي للغة العربية، بزيارة مكتبة مصر العامة بشارع الكورنيش بجوار قصر الكسان وهى مناره ثقافية أخري، بها بقيادة مديرتها النشطة والمجتهدة أستاذه هاجر محروس العديد من المصادر والمراجع والمخطوطات الدينية المكتوبة باللغة العربية، وقمت بإعطاء محاضرة مختصرة بقاعة الندوات بالمكتبة، عن اهمية اللغة العربية والخط العربي فى المخطوطات العربية الإسلامية.

وهكذا  تعد لغتنا الجميلة اللغة العربية معينا لا ينضب كوسيلة للتواصل ووسيلة لنقل المعارف الإنسانية على اسطح أوراق المخطوطات وجدران المنشات الأثرية وما تحتويه من تحف منقولة وثابته.

 

وختاما شكرا لكل من ساهم فى هذه الاحتفالية بدء من رئيس جامعة أسيوط ونوابه الكرام، وعميد كلية الآداب جامعة اسيوط، ومركز اللغة العربية بكلية الآداب مديرا وأعضاء، وقسم اللغة العربية وقسم الآثار رئيسا وزملائنا، واستاذ احمد عوض مدير عام أثار أسيوط، واستاذه هاجر محروس مدير مكتبة مصر العامة.

وكل من ساهم فى الاحتفاء بـ اليوم العالمي للغة العربية، من الزملاء الافاضل بالقطاعات المختلفة.

 جامعة اسيوط

اليوم العالمي للغة العربية

 اللغة العربية

 اللغة العربية

 جامعة اسيوط

 اللغة العربية

اليوم العالمي للغة العربية

Leave A Reply

Your email address will not be published.