من كلمة صنعة موهبة – الفنانة صفاء جمال

0

من كلمة صنعة موهبة – الفنانة صفاء جمال

كتبت: ناهد علي

عاشقة الرسم البداية كلمة تغير مجري حياتها كلمة (عادي) التي قرأتها صفاء جمال عبد الصبور، بكالوريوس علوم وتربية قسم البيولوجي والجيولجيا، ابنة قرية السلام محافظة أسيوط.

وهي فى سن العاشرة من عمرها فى إحدى المجالات وهي إنك لاتكون شخص عادي تحيا وتموت بشكل عادي ولا تمر فى الدنيا بشكل عادي، بل إجعل من نفسك شخص مميز.

علقت تلك المقولة فى ذهن الطفلة لتسعي لتحقيقها وتحاول البحث داخلها عن ما يميزها عن الاخريات وداخل الانسان العديد من المواهب التي لا يكتشفها الا بالبحث او الصدفة، لتجد صفاء جمال يدها تعشق رسم التفاصيل ووجوه الأشخاص تعشق الطبيعه وترسمها كماترى العالم بنظراتها والوانه الخاصة لتعبر عن ما بداخلها تجاه ما تراه حولها برسمات تعبر عنها

وتجتهد لترى نظرات الإعجاب ممن حولها بما تخطه يده الصغيرة بالقلم الرصاص وتركز عينها فى ملامح البشر والظل والنور فاكتشفت بنفسها التظليل فلم تكن فرصة التعلم عن طريق النت موجوده في ذلك الوقت او غير متاحه لها.

وبدات ترسم كل مايقابلها ولكن انخرطت فى كابوس الثانوية العامة والالتحاق بالكلية التي كانت اغلبها رسومات لتنمي صفاء موهبتها دون أن يشعر أحد.

ثم اتجهت الى النت أثناء الجامعة لتعرف الرسم على خامات مختلفه مثل الفحم والباستيل والرصاص والوان الخشب والرسم بالحبر، وانطلقت الى الاشتراك في المسابقات لتأخذ مركز أول في رسم المحترفين وتوالت المسابقات وحلق الطموح لتتعلم رسم الفن التشكيلي وخصوصا بعد اقتناع الأهل بالموهبة وتشجيعهم.

حلم المعرض ونتائجه فى حياة صفاء ؟

انا كأي رسامة حلمت بإقامة معرض واعددت اكثر من ٣٠ لوحة، اكريليك على خشب فى ذلك الوقت وشعرت بالكثير من الثقة، فالفرشة لها لون مختلف وشعور مختلف بل وعالم خاص بيا أرى كل الأشياء بمنظوري الخاص، واعيش في عالمي ساعات طويلة.

الى أن دعاني قصر ثقافة منفلوط لإقامة المعرض ورحبت بالفكرة وبدات التجهيزات الصعبة والمعقدة والروتين الذي يقف عائق دائم امام المواهب الى غير الدعاية، وانتظرت اليوم الأول كام تنتظر ان ترى وليدها ولكن فى اول يوم لم يحضر احد سوى اهلي مما أصابني بالإحباط الشديد ولازمني الشعور بالفشل الذي شعر به إحدى موظفين قصر الثقافة فقرر يساعدني في عمل افتتاح من جديد.

ولكن بعد فقد الشغف وبالفعل حضر المعرض استاذه من فنون جميلة وتربية نوعية وطلاب من الكليتين، واشادو بجمال اللوحات وعمل ندوه عن المعرض ونزل الخبر فى جريدة اسيوط وشعرت بسعادة غامرة

وحصلت على تكريم مم فريق الموهبة والابداع وميدالية ولكن علمت ان الرسم والهاند ميد ليس له اهتمام او تشجيع في الصعيد ولكن لن اتخلى عن طموحي لتحقيق هدفي فالرسم لا يمثل موهبة بل هواء اتنفسه لاشعر بوجودي بينكم.

ما هوه حلم صفاء جمال؟

أحلم بدعم من المسؤلين فى القرى والنجوع للمواهب ليري الجميع اقلامنا تمثلهم فى الحزن والفرح، ونحن قادرون على التميز والانفراد فالهدف غاية ونحن نسعى وراء غايتنا لتصل اقدامنا بداية الطريق.

تتمنى جريدة الحكاية اليوم كل التوفيق والدعم لرسامة صفاء جمال التي سعدنا بحوارها للمرة الأولى ولن تبقى الاخيرة طالما السعي موجود فمن جد وجد.

رسم واعمال الفنانة صفاء جمال

صفاء جمال

رسم صفاء جمال

الفنانة صفاء جمال

صفاء جمال

صفاء جمال

رسم الفنانة صفاء جمال

صفاء جمال

رسومات صفاء جمال

Leave A Reply

Your email address will not be published.