تعدين العملات الرقمية وتلوث المناخ

0

تعدين العملات الرقمية وتلوث المناخ

اعداد م./ محمد سيد الخولى

العملات الرقمية هى (عملات لا يمكن ان تراها بعينيك ولا تلمسها بيديك، بل عبارة عن أرقام ورموز تجدها على شاشة الكمبيوتر، لكل عملة رمز أو إشارة، لكن هل يعني عدم رؤيتها ولمسها أنها غير مؤثرة في البيئة بشكل من الأشكال؟)

عملة البيتكوين المشفرة وهي الأكثر شهرة في العالم، وليست الوحيدة يمكن ان تؤدي إلى أضرار مناخية أكثر مما يؤدي إليه إنتاج لحوم البقر، ولها أضرار تقريبا مثل أضرار النفط الخام، وفقا لباحثين أمريكيين. قد يتبادر إلى أذهاننا سؤال عن علاقة عملة رقمية افتراضية غير ملموسة بالمناخ، وعن كيفية تسببها بأضرار بيئية كبيرة؟

فمن عام 2016 إلى عام 2021، ارتفعت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المكافئة لثاني أكسيد الكربون من جراء إنتاج عملة البيتكوين من أقل من طن واحد (طن متري) إلى 113 طنا.

ومن المحتمل أن تتسبب كل عملة بيتكوين تم تعدينها في عام 2021، في أضرار مناخية بقيمة 11315 دولارا أمريكيا، وقد بلغت قيمتها الإجمالية نحو 3.7 مليار دولار أمريكي، لهذا العام وحده. ولوضع ذلك في المنظور الصحيح، قارن الباحثون تعدين العملات الرقمية بأنشطة أخرى تستهلك الكثير من الطاقة.

وكانت الأضرار المناخية للبيتكوين مقابل الدولار أقل بقليل من أضرار الغاز الطبيعي (عند 46 سنتا لكل دولارٍ قيمةً)، وأضرار البنزين من النفط الخام (عند 41 سنتا لكل دولارٍ قيمةً).

ولاعتبار عملة البيتكوين عملة مستدامة حقا، يجب أن تنخفض أضرارها المناخية بمرور الوقت مع نضوج التكنولوجيا وتصبح أكثر كفاءة. لكن هذه الحسابات الجديدة تظهر أن ذلك لا يحدث.

ويعتمد تعدين البيتكوين نفسه على النمو الهائل لقوة الحوسبة، والتي بدورها تتطلب المزيد من الكهرباء بشكل كبير. ففي عام 2020، على سبيل المثال، تطلّب تعدين البيتكوين كمية من الطاقة أكثر من كمية استخدام النمسا أو البرتغال للطاقة في نفس العام.

وتعتمد عملة البتكوين، مثلها مثل العديد من العملات المشفرة الأخرى، على تعدين “برهان العمل” (PoW)، وهي طريقة كثيفة الاستهلاك للطاقة لتوفير التحقق المشفر من الأموال في دفتر الموازنة العام.

وفي أكثر من يوم واحد من أصل 20 يوماً في الفترة التي فحصها الباحثون، تجاوز الضرر المناخي من “تعدين البيتكوين” قيمة العملات المعدنية المنتجة، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى استهلاك الكهرباء.

ورأى البعض أن مصادر الطاقة المتجددة يمكن أن تغطي هذا الطلب، لكن الباحثين كتبوا أن الضرر المناخي لكل دولار من القيمة المُنشأة كان أسوأ بعشر مرات لعملة البيتكوين، مقارنة بتوليد طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وهو ما يمثل “مجموعة من علامات الإنذار المرافقة لاعتبار هذا القطاع كقطاع مستدام”.

لطالما تتبع مؤشر استهلاك البيتكوين للكهرباء في جامعة كامبريدج الاستخدام المقدر للطاقة لأغراض شبكة البيتكوين، ولكن التحديث الذي تم إطلاقه هذا الشهر يضيف مجموعة بيانات جديدة إلى التقديرات هو “خريطة التعدين”. ويوضح هذا البيان التوزيع الجغرافي لعمال مناجم البيتكوين.

وبدمج هذه البيانات مع الدراسات السابقة حول الاختلافات الإقليمية في توليد الكهرباء، تمكن الباحثون من تقدير نسبة التوليد المتجدد.

ويقدر الباحثون أن أسعار البيتكوين، وبالتالي المدفوعات المتوقعة للتعدين، قد انخفضت بمقدار الثلثين، ما أدى إلى خروج البعض من العمل ودفع البعض الآخر إلى خفض أنشطتهم، في عملية طاولت خفض الانبعاثات بنحو 14% مقارنة بعام 2021.

أرقام

يقدر مركز كامبريدج للتمويل البديل، إنه حتى يوم 19 أيار/ مايو، وصل استهلاك الصناعة للطاقة إلى 147.8 تيراواط في الساعة. ويمثل ذلك زيادة كبيرة من حوالي 121.9 تيراواط/ ساعة منذ أن اشترت شركة تيسلا ما قيمته 1.5 مليار دولار من عملة البيتكوين في فبراير/شباط من العام الحالي.

ويقول المركز، إن إنتاج عملة بيتكوين يستهلك حالياً ما يقدر بنحو 0.59 في المئة من إنتاج الكهرباء العالمي، أي ما يكفي لتشغيل جميع غلايات الماء في بريطانيا لمدة 33 عاماً.

عملات رقمية واعدة أقل ضرراً بالبيئة؟

يقول الخبراء إن جميع العملات المشفرة ضارة بالبيئة نسبياً، لكن تأثير بعضها أقل وفقاً لإحصاءات مراكز البيانات ” TRG“.

وتقول الشركة، التي يقع مقرها في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، إن عملة ” XRP ” الرقمية أقل ضرراً، لاستخدامها 0.0079 كيلوواط في الساعة.

بينما تستهلك عملة “دوجكوين” التي روج لها إيلون ماسك كثيراً، 0.12 كيلو واط في الساعة. أما الإثيريوم فتستهلك 62.56 كيلو واط في الساعة.

وتأتي البيتكوين الأكثر نجاحاً في عالم العملات المشفرة، في أسفل القائمة، إذ تستهلك 707 كيلو واط في الساعة الواحدة.

هل يمكن تعدين العملات الرقمية بطريقة غير ملوثة؟

من المعلوم أن الاستخدام المرتفع للطاقة لا يعني بالضرورة تسجيل مستويات عالية من انبعاثات غازات الدفيئة. وفق “هارفارد بزنس ريفيو” Harvard Business Review، تتوقف البصمة الكربونية لتعدين “بيتكوين” فعلاً على مصادر الطاقة المستخدمة.

على الأغلب، تبنى منتجو “بيتكوين” [أو المعدنون كما يطلق عليهم] سياسة الطاقة المتجددة في هذا المجال لأنها تعتبر فاعلة قياساً إلى تكلفتها.

أيسلندا، مثلاً، تعتبر مركزاً لتعدين العملات المشفرة بسبب طاقتها الحرارية الجوفية المنخفضة التكلفة ومناخها البارد، اللذين يساعدان على تبريد الآلات.

وفي الوقت نفسه، جذبت موارد الطاقة الكهرومائية في كيبيك وكولومبيا البريطانية في كندا، وطاقة الرياح في تكساس، القائمين على تعدين العملات الرقمية المشفرة.

حتى إن المعدنين أعادوا تشغيل محطات مهجورة للطاقة الكهرومائية في الولايات المتحدة لتوليد الطاقة في سبيل تعدين العملات المشفرة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.