حجر التلك – سلسلة الاحجار الكريمة الحلقة الثاني والعشرين

0

حجر التلك – سلسلة الاحجار الكريمة الحلقة الثاني والعشرين

كتبت: هنده عشري

فيما يلى سنكمل سلسله الاحجار الكريمة وها قد وصلنا الى حجر التلك اخر حجر فى سلسلة الاحجار الكريمة والتى تبلغ درجة صلابته ١درجة صلابة على مقياس موس للصلادة.

التلك هو معدن من المعادن المُهمة المُنتشرة بشكل كبير، هذا وقد يتواجد بكميّات مُتفاوتة في العديد من الكتل الليفيّة والورقيّة، ويحتوي على بلورات نادرة الوجود الأمر الذي يجعلها غير معروفة في بعض الأحيان.

يُصنف ضمن المعادن السيليكاتيّة. صيغته الكيميائية Mg3Si4O10(OH)2

السحنة البلورية

Foliated to fibrous masses

نظام بلوري أحادي الميل or نظام بلوري ثلاثي الميل احادى

مقياس موس للصلادة               1

البريق شمعي أو لؤلؤي، واحيانا ناعم

خدش white to very pearly green

الشفافية شفاف

الكثافة النوعية 2.58 _ 2.83

انكساره مزدوج  δ = 0.051

ومن مميزات هذا الحجر بياضهِ الناصع الأمر الذي يجعله رائجاً وكثير الاستخدام، كما أنّه قد يتواجد في العديد من الصخور الغنية بالمغنيسيوم والمُتأثِّرة بعمليّة التحوّل، حيث يتمّ تكوينه وتشكيله عند حدوث تبادل لبعض من معادن سيليكات المغنيسيوم كالأوليفين مثلاً، هذا وقد يتم العثور على كميّات منه في صخور الشيست الناتجة عن الحجر الجيري المنغنيزيّ.

ولمعرفة التلك الجديد من المزيف نستخدم المعنسيوم ونعتمد على درجة بياضه ونعومته من رواسبه، الحجر الأملس والمعروف باسم ستيتاتيت الكُتليّ، ويميتز ببلوراته غير المُنتظمة.

انواع حجر التلك

التريموليتى أو التلك القاسي: يرجع  تسميّته بهذا الاسم إلى كميّة التريموليت التي يحتوي عليها معدن التلك، بالإضافة إلى كميّة المغنيسيوم الموجودة فيه ولكن بنسب قليلة.

التلك الصفائحيّ: وينتج  بفعل تحلُّل مجموعات مُتعدّدة من الصخور الجيريّة خاصةً الصخور الدولوماتيّة، كما ان تحتوي خامات التلك المخلوطه على كميات مُتعدّدة من الكلوريت والدولوميت إضافةً إلى السربنتينمتر.

يستخدم في صناعة المطاط والورق والبلاستيك.

يتم استخدامه بشكل كبير في صناعة السيراميك

كما انه يدخل صناعة أنواع مُتعدّدة من الطلاء الدهان.

ويدخل في صناعة اغلب المواد الغذائيّة والكابلات الكهربائيّة.

يستخدم فى مُستحضرات ومواد التجميل والعديد من المواد الصيدلانيّة.

يستخدم في صناعة المواد اللاعضويّة، والتي يتم تشكُّلها وتكوينها بفعل الحرارة كالخِزف.

واستخدم بشكل كبير في كرة السلة؛ نظراً لقدرته على حماية يد اللاعب والحفاظ عليها من الجفاف.

ويستخدم فى صناعة الطباشير اللازمة لاتمام عملية اللحام وتشكيل المعادن.

في المواقد والمصارف يستخدم وايضا فى صناعة العديد من لوحات المفاتيح الكهربائيّة.

يُمكن استخدامه كمادة واقية لأسطح المُختبرات.

يدخل في صناعة بودرة الأطفال كما أنّه يدخل في صناعة العديد من المساحيق والمستحضرات التجميلية.

يوجد بعدّة ألوان الأخضر، الأزرق، الأبيض، الرمادي، والفضيّ.

ومن الدول المنتجة له كندا وأمريكا والهند إضافةً إلى البرازيل وإفريقيا من أكبر وأهم الدول التي تقوم بإنتاج كميات كبيرة من معدن التلك، إضافةً إلى وجوده في كل من اليمن ومصر في شرق أسوان بشكل خاص، هذا وقد تحتوي السودان على أفضل وأهم الأنواع من معدن التلك.

Leave A Reply

Your email address will not be published.