الروبل الروسي مدرجاً في قائمة عملات البنوك المصرية

0

كتبت: سحر مرغني

اعتباراً من أواخر الشهر الجاري، سيكون الروبل الروسي مدرجاً في قائمة العملات التي تستخدمها البنوك المصرية، وسوف تستخدمها الشركات السياحية والفنادق بهدف تعزيز السياحة الروسية في مصر.

حيث قام البنك المركزي المصري بالتعاون مع وزاره المالية وسوف يسمح للبنوك في جميع انحاء مصر بالوصول إلي نظام بطاقات الدفع “مير” الروسي في وقت لاحق من سبتمبر، وهذا القرار سوف يهدف إلى تنشيط السياحة الروسية داخل مصر وسوف يتم تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين الدولتين، بالإضافة إلي أن “القرار يستهدف كافة الأنشطة التجارية والصناعية وليس السياحة فقط”.

ونظام “مير” هو نظام دفع وتحويل أموال يديره نظام بطاقة الدفع الوطني الروسي وروسيا طورت من نظام مير لتجنب العقوبات المفروضة على قدرتها على تحويل الأموال إلى الخارج بعد احتلالها لشبه جزيرة القرم في عام 2014م.

وتسعى العديد من الدول، بما في ذلك إيران والبحرين، حالياً للانضمام إلى نظام “مير” لتسهيل التحويلات المالية والتجارية مع روسيا، والعديد من شركات السياحة تتوقع ارتفاعاً في عدد السياح الروس القادمين إلى مصر خلال موسم الشتاء المقبل، ليست بالنظر إلى أنهم ليس لديهم العديد من الخيارات عندما يتعلق الأمر بوجهات السفر، وتسهيل الدفع بالروبل سيسهم في هذه الزيادة.

والشركات أكدت على أهمية تمكين الشركات الروسية ووكالات السفر من حجز الفنادق ورحلات السفر بالروبل وفي 31 أغسطس، ووافقت دول الاتحاد الأوروبي على تجميد جميع اتفاقيات التأشيرات المتبادلة مع روسيا، باستثناء بعض الحالات الخاصة وتعمل مصر على حل الصعوبات المالية وتذليل العقبات التي منعت السائحين الروس من استخدام فيزا وماستر كارد في الخارج بعد تعليق هذه الشركات لرحلاتها.

وقفز عدد السياح الروس القادمين إلى مصر إلى مليون سائح خلال الربع الأخير من عام 2021م عقب عودة الرحلات الروسية إلى المنتجعات المصرية على البحر الأحمر، وفقاً لمؤشر فوروارد كيز.

الروبل الروسي

واحتمالاً كبيراً بأن السياحة تدفق السياح الروس إلي مصر وسط زيادة الحجوزات الروسية وذلك واضح في كشوفات بيانات السفر التي جمعتها “Forward Keys” وهي شركة تحليلات وبيانات السفر، بأن حجوزات السياح الروس إلي مصر ارتفعت بنسبة 30% مابين 1 يوليو و 31 أغسطس.

وبعيداً عن السياحة، فقرار البنك المركزي بشأن استخدام الروبل الروسي يهدف إلى تحقيق انتعاش اقتصادي في إطار محاولات مصر تنويع مصادر العملات الأجنبية.

بعد قرار البنك المركزي بأن يقوم باستخدام الروبل الروسي سيهدف إلى تحقيق انتعاش اقتصادي في إطار محاولات مصر .. تنويع مصادر العملات الأجنبية، ربط مصر بنظام الدفع الروسي سيساعد في شراء المنتجات الروسية وخاصة القمح والأسمدة بالعملة الروسية.

ويمكن استخدام الروبل لدفع جزء من قيمة المنتجات التي تستوردها مصر من روسيا، وهذا الشي يخفف الضغط على الاحتياطي النقدي المصري بالدولار.

وهذه الخطوة ممتازة لا نها اتخذت تحسبا لموسم السياحة الشتوي المقبل حيث تشددت الإجراءات الاتحاد الأوروبي ضد دخول السياح الروس إلى أوروبا.

وبسبب تفعيل نظام الدفع الروسي سيكون مكسب تجاري واقتصادي كبير لمصر، “بالإضافة أن مصر تعتمد على روسيا في الأسمدة وأهم منتجاتها الغذائية، وخاصة القمح”.

وشراء القمح الروسي دون الحاجة إلى إنفاق المزيد من الدولارات سوف يخفف الضغط على احتياطيات النقد الأجنبي في ظل تآكل الاحتياطيات النقدية وحاجة مصر إلى قرض جديد من صندوق النقد الدولي”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.