عم حمام تفاحة الزمن الجميل

0

عم حمام تفاحة الزمن الجميل

بقلم: محمد ابراهيم

اسم علم وشهرة

حكاية عم حمام

حارب في اليمن الحر

وكمان سبعة وستين

وف اكتوبر جاب النصر 🇪🇬

أصله ابن مصر ووش الخير

معروف دايما بشهامته

ورجولته كان حد جميل

وكريم مع إنه فقير

ربى ولادة بصراحة..

ع الصدق وحب الخير

عمره ما عودهم لحظه

يبصوا ف ايد الغير

حافظ على دينه من صغره

وينطقه بالتفسير

والكل شهدله بأمانته..

ونزاهة بكل ضمير

عم حمام كان له

ولادة شايلينه على راسهم

عارفين معنى التقدير

ماهو ياما كافح على شانهم

كان بيتعب ويعلمهم..

مالقيتش لتعبه نظير

بيكافح ويريحهم..

وتشوفوا تقول د أمير

والعزة ملكة ف نفسه..

وللطيبة تقول دا سفير

والضحكة زينة شفايفه..

ودايما بيحب الغير

وهزاره سابق جده..

وبيخاف ع الكل كتير

حازم في البيت مع ضحكه..

وحنانه زي هدير

ينبوعه طيبة قلبه..

ما فهاش ذرة تعكير

وتلاقي الكل حبايبه..

صغير ويا كبير

عاملينه المثل الأعلى..

فارشنله الأرض حرير

ولما تعب كان مرضه..

محتاج للصبر كتير

وعشناه قريب من ربه..

كان صبره مالهش نظير

عم حمام مع عيلته

شجرة وطرحها بالخير

دايما نتعلم منها..

الأب د قلبه كبير

عم حمام

رحلته كانت جميلة

وفجاه ركب

قطر الزمان رائه

في القطر راجل

بيشتكي حالُه

حركته كانت تمتَمَه

وكلامُه غير مفهوم

أول ما شافه

جسمه انتفض

مِن حالتُه واحوالُه

نزلت دموعه عيوم

الصِدق باين في عنيه

من رعشة اوصَالُه

واللحوجة مُرَّه ياناس

وعجبا لطَبع البشر

وغريبه أفعالُها

الطيبين كالمطر

أما الزَبَد بيعوم

القلب زاي الحجر

والبُخل رسمالها

فـقدا بصيره وبصر

م الرحمة صار معدوم

ع الخلق ساقه البَطَر

ومش راضي بالمقسوم

راكبه في موج الخطر

ولكل ظالم يوم

خليك ربيع يا بشر

متكونش ظالم يوم

م الخلق مين يا بشر

في الدنيا دَايمَالُه

أو قُولي مين معصوم

خد ايه معاه ف رحلته

غير بس اعمالُه

مسكين وعنها رحل

معلِيش حتى هدُوم

عم حمام تفاحة الزمن الجميل

فن

مقالات

Leave A Reply

Your email address will not be published.