النصيب والقدر “الجزء الثالث”

0

النصيب والقدر “الجزء الثالث والاخير”

بقلم: محمد ابراهيم

يسر جريدة الحكاية اليوم أن تقدم لقرائها باقي احداث النصيب والقدر “الجزء الثاني” ونستكل النصيب والقدر “الجزء الثالث والاخير”

تحكي الاحداث ان كانت هناك بنت جميلة تطلب من ابيها إنه يخرجها بعد الانهاء من عرض المسرحية التى قدمتها فى المدرسة وأثناء خروجهم من المدرسة إذ بمكالمه هاتفيه لأبيها.

من مجهول: اهرب بسرعه الإرهابيين حوليك

الاب بقلق: انا معايا مراتي وبنتي

مجهول: حاول تهرب بيهم دلوقي حالا

ثم ظهرت سيارة مصفحة سوداء وراجل يخرج منها ممسكاً بسلاح الارهاب وتخرج منه طلقات الغدر لتدخل في صدر الاب ويقع ميتاً في اللحظة، كل هذا امام عين ابنته وزجته

البنت بصدمه وبكاء: بابا

ولدتها: زوجي لاااااا لااااااا

تكلم الاب بصعوبة و هو داخل احضان زوجته وممسك بأيد ابنته الوحيدة:

أميراتي لازم تمسكي في حلمك نصيبي انِ اموت و اسيبك في أول الطريق خليكي ورا حلمك واعلمي انا في ناس جمبك بيحبوكي حقيقي حلمك و دافعي عن بلدك لأخر نفس فيكي..

مات الاب وصرخت البنت ووالدتها باعلي صوت لكن دون فائدة ف روحه كانت صعدت إلي السماء.

أفاقت البنت من ذكرياتها علي ترق الباب سمحت البنت بالدخول لصاحب والدها

وبصدمه: الشاب انت ايه اللي جابك هنا

الشاب: بابتسامه جميله وحنان ينبع من اعماق قلبه انا هنا عشان اطلبك من صديق بابا يا أميراتي كما كان يناديها والدها.

فرحت البنت من كلمة يا اميرتي ثم قالت اخر مره سمعتها يوم الحادثة، ولو كنت عرفت سعتها انها هتكون اخر مره كنت استنيت جمبه وما مشيتش وسبتك من بره لبره كنت هاوريه ازاى قلبى بيحب وجوده وكلامه وكان اخر حضن هيبقي طوييييل جداً مش زي التانيين بالمرة وكان كل كلامي هيتبدل وهيبقى دموع رفضه تسلم ودلوقتى انا نفسي اسمع صوته وملامحه وهوا بيتكلم وهقوله كلام كتير كان لازم اقوله وقد ايه هو حنين

العبرة من الحكاية

ان الاب ده وطن وحضن دافئ وحب صافى

فن

مقالات

Leave A Reply

Your email address will not be published.