هل الانحراف بسبب الفقر

0

هل الانحراف بسبب الفقر

كتب: ناصر بسكالس

ربما لو رجعنا الى الوراء لسنوات لوجدنا أن معظم حالات الانحراف كان سببها الاول الفقر الكبير الذي اضطر صاحبه الى الانحراف او بيع الجسد والرذيلة وطبعا ليس معمم إنما لحالات كثيرة من الانحرافات فكان الفقر الملعون لم تكن كل الاناث تقاومه، ليس عيبا فيها وانما الظروف التي اجبرتها على ذلك لتواصل الحياة.

حال المرأة قديما كان أسوء

فحال النساء كان قديما ليس مثل الان فكان التعليم قد اباح أو اتاح  التعليم للإناث، فضلا عن ما تواجهه الفقيرات من انعدام الوسيلة حتى وان وافق ذويها ووجدت المدرسة، وكانت لا توجد فرص عمل الا قليلا جدا، التى تتاح للإناث، وغير ذلك الامهات التى لا يعرفن الكتابة ولا القراءة، فكانت هناك خدمة البيوت التى كانت بابا للمخاطرة التي تغتال الضعيفة الفقيرة، أو خضوعا لرغبة الاسياد، فكان الفقير المعدم من كافة النواحي.

المجتمع الأعمى

كان المجتمع اعمى لا يرى أي هوان فرضه الفقر على بنات حواء وكيف كان الفقر الملعون مع انعدام الحيلة فى التعليم والعمل بابا جرف فى طريقه الكثير من لم يجدن الو سيله او القوة لمقاومة الفقر فسقطت رغم عنهن فى طريق الرذيلة والانحراف.

عتق حواء من حصار المجتمع

ولكن دار الزمان دورته واعتقت حواء من حصار المجتمع الذى صادر طويلا على حقوقها، رغم أنها لم تتغير كثيرا لعنة الفقر وفرص العمل، ولكن الغريب انه اتسعت معها تطلعات لم تكن موجودة، وفتحت مجالات للجشع فى تكوين الثروة هروبا من الفقر، فأصبحنا نرى رجالا ينفقون الملايين اشباعا لنزوات غير مشروعه.

وهناك الكثير من هذه الانحرافات، فـ هل الانحراف بسبب الفقر فى هذا ام شراهة وحب المال، ام المعتوهين الذين يصرفون أموال ربما سرقوها على نزوات شيطانية فاغرت الفقر بكثرة المال وفازت الرذيلة والانحراف.

لا ادرى من السبب

فحالات الانحراف متعددة وأطرافها مختلفة المستوى، إنما اليقين والمعلوم هو البعد عن الدين وعظمه الخالق التى جعلت المنحرف ينسى وجود الله ورحمته ويضعف أمام الفقر، والدليل ان هناك الكثير من الفقراء قتلهم الفقر جوعا وعطشا وأحياهم ذكر الله ورحمته، فلم يبيعون اجسادهم بحجة الفقر، أو الحاجه للمال والحياه إنما عادوا لعدل الخالق طلبا للستر وإصلاح الحال فليس كل انحراف سببه الفقر، بل البعد عن الدين والثقة فى رحمة من خلقنا فهو القادر والحكيم.

مقالات

سياسة

Leave A Reply

Your email address will not be published.