ليس لنا

0

ليس لنا

كتبت: نيڨين عزت

ليس لنا – الايام خير معلم  فقد تعلمنا الكثير و الكثير من الحياة لنا الاختيار و لنا الحرية لكن ليس لنا أن نتحكم في مشاعرنا التي قد تكون في بعض الأحيان بمثابة سم قاتل نتجرعه بالقليل بشكل يومي حتى يسيطر ذلك السم على قلوبنا و يجعل منها قلوباً هشة محطمة.

و لكن كل كسرة حطام منها قادرة على الفتك بمن يقترب منها و تجعل دمائه تسيل كالشلالات الهادرة مياهها للضغط انواع هناك الضغط المباشر و القوي ذلك ما اعدتنا ان نراه و نواجه في حياتنا اليومية إنما يوجد ما اقسي من ذلك النوع و هو الضغط الناعم

ذلك النوع من الضغط بمثابة قنبلة موقوتة هناك من يكبل ايدينا و يجبرنا بشكل مباشر ان نلبي طلبه لكن في تلك الحالة تكون الارادة جبارة  فولاذية فتُقطع و تمزق كافة القيود و تزأر في وجه من كبلها و جعل منها إرادة مقيدة لكن الضغط الناعم يجعل الارادة تخضع له رغماً عنها مستخدماً كافة الأساليب ما تسمى بالأساليب السحرية و عادة ما تكون المشاعر هي الجندي المجهول الذي يستخدمه الضغط الناعم

فعلي الرغم من شوك الدرب الطويل الا ان هناك ما يجبرنا و يضغط علينا بشكل رقيق للغاية و لكنه مؤلم أيضا للغاية في تلك الحالة يمكن القول بأنه ليس لنا….. ليس لنا أن نختار فقد أصبح الاختيار اجباراً و الاجبار اختياراً و لأجل الحصول على ابتسامة من القلب صافية

على المرء إجبار ذاته على أمور قد تكون اشواكاً بالنسبة له كلمة اختيار مجرد كلمة سهلة الكتابة و النطق لكن صعبة التنفيذ لان الضغط الناعم عائق في طريق الاختيار فبعيون لا هي بباكية ولا هي بسعيدة إنما بعيون ممتلئة دموع صامتة مجمدة و نظرة في مرآة النفس نظرة صارخة صمتها قاتل من شدة الألم لنقل أنه كلما نظر المرء الي ذاته في مرآة نفسه رائ ما يجبره و ما يضغط عليه.

و لكن ارادته خاضعة رغما عنها لذلك الضغط الناعم متحملة كل سبل الألم الذي يمر بها المرء على الرغم من أن الله خلق الإنسان حراً الا ان تلك الحرية يقيدها ذلك الضغط الناعم لكن من كانت ارادته كالخيل الجامح و الأسد الزائر لن يكبلها اي نوع من انواع الضغط حتى و إن كان اقسي نوع و هو الضغط الناعم.

مقالات

Leave A Reply

Your email address will not be published.