فخ العملات الرقمية وفقاعة الدولار

0

فخ العملات الرقمية وفقاعة الدولار

كتب: نصري بسكالس

فخ العملات الرقمية وفقاعة الدولار – تسابقت العملات الرقمية المشفرة فى الانهيار واعلان القيمة زيرو بعد سنوات من الاستثمارات الناجحة والتي بلغت مليارات الدولارات، وتزامن هذا مع مصطلح فقاعة الدولار رغم أن الدولار مازال يحتفظ بقيمته امام العملات العالمية ماعدا الروبل الروسي.

فخ العملات الرقمية وفقاعة الدولار

فما هي فقاعة الدولار وهل أوشك على الانهيار

فى عام 1944 عقدت اربعة واربعون دولة وكانوا هم عدد دول العالم حينها اجتماع تأسيسي أصبح اليوم مرجعية لاقتصاد العالم بوضع المعيار النقدي لكل عملات العالم، وذلك بعد أن تأكد حينها العالم ان استسلام ألمانيا واليابان هي مسألة وقت.

«غابات برنتون» اصبح اسم الاتفاقية الشهيرة التى عقدت هذا المؤتمر والتي نصت على ان يصبح الدولار الأمريكي هو العملة الصعبة حول العالم حيث تعهدت الولايات المتحدة بأن لديها غطاء من الذهب يوازى ما تطرحه من دولارات فى المستقبل، والدولار لديه غطاء ذهب جاهز فى أي وقت لأى مواطن حول العالم قادر على تسلم اوقية ذهب مقابل خمسة وثلاثون دولار من البنك الفيدرالي الأمريكي، وفي نفس المؤتمر تأسس صندوق النقد الدولي من أجل التنمية وضبط الاقتصاد حول العالم.

ومن هنا قرر العالم تحويل ثروته الى العملة الأمريكية وأصبحت ثروات العالم تباع بالدولار.

صدمة نيكسون.. وفقاعة الدولار

فى عام 1971 فجر الرئيس الأمريكي نيكسون مفاجئة، وهي أن أمريكا ليس لديها غطاء الذهب الكافي لكل ما كانت تطبعه من دولارات منذ عام 1944 والتي سميت بصدمة نيكسون.

وقال نيكسون أن الدولار سوف يظل قوى طالما الاقتصاد الأمريكي قوى، ولذلك نجد العالم يتدخل سريعا فى كل مرة توشك أمريكا على الانهيار رغم افتعالها الأزمات تحافظ الدول على اقتصادها لو انهار الدولار فتقدم المساعدة والتضحية من أجل تقوية اقتصاد أمريكا.

تلك هي فقاعة الدولار، تصنع امريكا الازمات العالمية لتظهر قوتها لان انهيارها ينهار العالم، والجدير بالذكر ايضا ان امريكا طبعت ثماني تريليون دولار بدون غطاء من الذهب منذ عام 2020 وبدء جائحة كورونا.

التضخم وفقاعة الدولار

اللحظة التى يصل التضخم الأمريكي إلى الذروة هي لحظة انفجار فقاعة الدولار ولذلك فإن قيمة الدولار هي مزيفة ومع الوقت سوف ينهار الدولار ويتحول الاقتصاد العالمي الى ركام، ماعدا الدول التى لديها غطاء من الذهب وعلى رأسهم مصر، فانتهى عصر الدولار وعاد عصر الذهب.

علاقة الدولار بالعملات الرقمية

فى محاولة من أمريكا لتقليل الضغط على الدولار وكسب الوقت كان يجب عليها صناعة فقاعة بديلة، وكانت العملة الرقمية المشفرة التى لا يوجد أي ضمان لها أو غطاء، كما تعمل فى التجارة الغير مشروعة من سلاح ومخدرات وبشر أيضا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وعندما صمدت روسيا أمام العقوبات الأمريكية وأعلنت أنه يمكن التعامل بالعملات المشفرة الرقمية وفى اقل من شهر انتعش الاقتصاد الروسي بسبب سهولة التداول وارتفاع قيمة العملات الرقمية، هنا قررت أمريكا ضرب العملات الرقمية من شبكات العولمة تخسر روسيا.

أما مصر وقيادتها أدركوا من البداية أن العملات الرقمية المشفرة هي مجرد ارقام بدون غطاء نقدى وانها لعبة فى السوق السوداء والتجارة الغير مشروعة ولذلك منعت مصر كل تلك الانشطة الخاصة بالعملات الرقمية المشفرة، فى حماية مت القيادة للاقتصاد المصري والمواطن بشكل عام، ونجت من فقاعة العملات الرقمية، وبفضل الله والقيادة الحكيمة الواعية سوف تنجو من فقاعة الدولار.

حفظ الله مصر عاليا فوق الأمم

مقالات

Leave A Reply

Your email address will not be published.