هل وقعت فنلندا والسويد في الفخ

0

هل وقعت فنلندا والسويد في الفخ

مع كل هذه التصريحات والتوترات وفلندا والسويد في فوهة المدفع، فهل يدركان الخطوة القادمة لهم وخطورتها

كتبت نور سليم

هكذا يتساءل الروس. وأمريكا ترحب وتشجع، أوربا ترغب وتسهل، وتركيا تقول لا، وبوتين يتوعد ويهدد، الأجواء غير مستقرة ومرعبة، في أوربا قد تندلع حرب في أية لحظه، فهل تدرك السويد وفنلندا هذا، أنها يمكن أن تكون حربا عالمية وليست أوروبية فقط، وقد تحرق الأخضر واليابس. العالم يقف ويترقب ولا يدري كيف سيكون المصير.

موسكو تقول، الناتو فى بداية يريد أن يتوسع في حدودنا ويتساءل البعض ماذا لو انضمت فنلندا والسويد لحلف الناتو. فإن اقتراب الناتو من الحدود الروسية ينبئ باقتراب الحرب

هل وقعت فنلندا والسويد في الفخ

الرئيس الروسي يكرر مرارة أن توسع حلف شمال الأطلسي شرقا ناحية الحدود الروسية أحد أسباب الحرب العسكرية على أوكرانيا، فبعد أن اشتدت المعارك وخسرت أمريكا والغرب الكثير من الدعم، فلا العقوبات نفعت، ولا الدعم العسكري حسم. ليفكر الغرب بضربة موجعة لروسيا، وهو قرار انضمام السويد وفلندا لحلف الناتو، والذين لم ينضموا للحلف حتى أثناء الحرب الباردة،

ونتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا ظلت الدولتان على الحياد، وكان الأوربيون يضربون المثل بحياد فنلندا ، والآن قررت كسر حيادها والانضمام لحلف الناتو.

وهنا صرح الرئيس الفرنسي ماكرين أنه يدعم وبشكل تام قرارا فنلندا والسويد للانضمام لحلف الناتو. بينما تعهدت أمريكا بتسريع قرار الانضمام إلى الحلف، وأكد البنتاغون أن القدرات العسكرية للسويد وفلندا ترفع قدرات الغرب في مواجهة موسكو.

كما صرح الأمين العام لحلف الناتو أن فنلندا والسويد مؤهلان للانضمام للحلف، وكسب العضوية بينما اعترضت تركيا.

وردا على قرار السويد وفنلندا قال الرئيس الروسي إن انضمام السويد وفنلندا للحلف ليس له أهمية أو تهديد لروسيا، ولكن روسيا سترد على عمليات الانتشار العسكري، وبما أن الخوف من امتداد الحرب للدولتين فإن الناتو سوف ينشر قواته على الحدود وهذا هو الخطر الذي لن يقبله بوتين.

كما قال أيضا الرئيس بوتين إنه قبل انضمام الدولتين، سمع كبار المسؤولين في قيادة الناتو سمحوا لأنفسهم بالإدلاء بتصريحات وتعليقات عدائية ضد بلادنا، ولذلك أمر الرئيس الروسي وزير دفاعه وقائد الأركان بجعل قوات الرد التابعة للجيش الروسي في حالة تأهب قتالي، فروسيا تمتلك من الأسلحة والقوة ما يمكنها من القضاء على أعدائها في أي مكان، وهناك أيضا 600 رأس نووية قادرة على إبادة قارات ودول.

فهل تكون السويد وفنلندا الفتيل الذي يشعل الحرب

هل ستكون البلدان مركز عمليات الحرب العالمية

هذا ما تخرجه لنا الأحداث في الأيام القادمة


اقرأ ايضاً

الوكالة الأمريكية الأخطر في العالم

” الشيخ الطبلاوي ” آخر عنقود العصر الذهبي للقراء المصريين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.