لا تخرجوا الحناء من منازلكم لأنها هي الدواء بالأدلة العلمية ‘الجزء الرابع’.

0

لا تخرجوا الحناء من منازلكم لأنها هي الدواء بالأدلة العلمية ‘الجزء الرابع’.

بقلم سحر مرغني

نستكمل الآن حديثنا المفصل عن الحناء.

ورق شجره الحناء

وورق شجره الحناء شبيه بورق الزيتون، ولها زهر الرائحة طيبة، وبزورها سوده فيه تحليل وقبض وتجفيف بلا أذى، طبيخه نافع من الأورام البلغمية الخفيفة، وقد قيل إنه ينفع في الجراحات فعل دم الأخوين “أسمي نباتا” وهو ينفع لأوجاع العصب ويدخل في مراهم الفالج والتمدد، ويطلى على الجبهة مع الخل للصداع، وينفع قروح الفم والقلاع.

وقال الذهبي في «الطب النبوي» وخضابه يحمر الشعر ويحسنه وينفع من تقصف الأظافر.

مسحوق الحناء عظيم النفع لعلاج البثور، ومائه مفيد في إدرار البول وتفتيت الحصى ويذهب اليرقان ويقطع النزلات والصداع ولإسقاط الأجنة.

لأن تخضيب الجلد به يلون البول مما يدل على امتصاصه الجلدي.

نبتة الحناء وتدعى أيضاً الجنة أنها نبات شخيري من الفصيلة الجنائية ، حولي أو معمر يصل طوله إلى 3 أمتار أو أكثر.

وتمكث في الأرض ثلاث سنوات، وقد تمتد إلى عشر سنوات أو أكثر وتتميز نبتة الحناء بأن كل جزء منها له فوائد ذات أهمية قصوى.

الجذر يبدي متعمقا في الأرض.

الشجيرة مستديمة؛ الخضرة غزيرة التفريع قائم ذي اللون الأحمر وفروعها طويلة ورفيعة، الأوراق بسيطة بيضاوية الشكل طولها من 2 سم إلي 5 سم، متقابلة الوضع، جلدية الملمس، لونها أخضر محمر إلى أبيض مصفر، الثمار مثل الكبسولة كروية الشكل، قطرها 0.5 إلي 1 سم بلون بني فاتح، تحتوي على العديد من البذور مثلثة الشكل، هرمية، صغيرة الحجم، لونها بنو إلى أسود.

الشكل التالي لنبات الحناء.

وتخرج زهرة الحناء في شكل عنقود جميل، ورائحته زهورها ذكية ومتميزة تنتشر إلى مسافات بعيده، وتدع باسم «تمر حنة» ومن حيث اللون فإن لنبتة الحناء صنفين يختلفان في لون الزهور، صنف ذي أزهار بيضاء وصنف ذي أزهار حمراء بنفسجية ومن حيث أداؤها ذكروا لها نوعين:

مراء وسوداء والغالب في صبغ الشعر مزج النوعين معاً.

وإلي إلقاء مع الجزء القادم.

لا تخرجوا الحناء من منازلكم لأنها هي الدواء بالأدلة العلمية ‘الجزء الرابع’.

لا تخرجوا الحناء من منازلكم لأنها هي الدواء بالأدلة العلمية “الجزء الثالث”

Leave A Reply

Your email address will not be published.