لية بوتن بيضرب أوكرانيا «الحلقه الأولى»

0

لية بوتن بيضرب أوكرانيا «الحلقه الأولى»

كتبت: اسماء اشرف

لكم كل القصة حول أصل الحرب بين روسيا و اوكرانيا.

روسيا طول عمرها من بدايتها من ١١٠٠ سنة تقريباً وهى خائفة وقلقه وتحس بالضعف وذلك بسبب موقعها فهي بلاد مفتوحه من كل الجهات وطول هذه الأعوام تحاول وصول لحل يجعلها أكثر أمامنا.

كان الحل الوحيد لها هو توسيع البلاد إلى أن تصل لحدود تحميها بدأ التوسع من ناحية الشرق إلى أن وصلوا إلى لجبال اورال وأخذوا سيبيريا أيضاً وهى دولة متجمدة.

أما من ناحية الغرب الذى تفتح على السهل الأوروبي ولا يوجد جبال ولا ثلج به وكان الحل هو التحالف مع الدول المجاورة وهما روسيا وأوكرانيا.

وحصل هذا في ١٩١٧م عندما حدث الثورة البلشفية الشيوعية في روسيا وحلفائها أيضاً و بما أن كل هذه الدول شيوعية فالاتحاد كان هو الحل والتعاون معا سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وعسكرياً وتتعامل كأنهم دولة واحدة يحميها جيش واحد وحزب واحد .

على ما سبق تم إنشاء الاتحاد السوفيتي ١٩٢٢م بقيادة روسيا وهكذا تمت حماية روسيا من الجانب الغربي فمن المجنون الذى يقدر على عزو هذه القوى العظمى بالحجم ده.

لكن “أرولف هتلر” قال أنا سوف احارب الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية ولكن رغم صعوبة الحرب ولكن في النهاية انتصروا على هتلر.

بعد هذا الانتصار العالم كله تغير والدول العظمى فرنسا وبريطانيا راحت عليهم وكذلك الدولة العثمانية أما الألمانية ضاعت مع هتلر ولكن الذى أصبح الاقوى هما دولتين هما الاتحاد السوفيتي وامريكا.

في الأربعينات قامت أمريكا بتحالف مع أصدقائها و كونت حلف الناتو غيره من روسيا لكن روسيا لم تقف وكونت حلف جديد حلف ارسو.

وظل كل حلف يسعى لضم أكبر عدد من الدول معه و بدأت بينهم الحرب الباردة وتشمل الحروب النفسية والسياسية والاقتصادية ولكن لم يدخلوا في أي حروب عسكرية لان أي حرب بينهم سوف تدمر البشرية واستمرت الحرب الباردة ٤٠ سنة .

والحرب الباردة هي التي ضيعت السوفييت بسبب سياسية الند بالند مع أمريكا وهى دولة غنية جداً ولكن السوفييت عندما قام بتطور صاروخ بذلك عم الجوع والشعب رفض هذا واستمر يشكوا وأنهار الاتحاد السوفيتي سنة ١٩٩١م.

“مخائيل غورباتشوف” رجلاً لا يحب المشاكل وقال لكل من في الاتحاد الذى يريد الخروج يخرج و قد تصالح مع الأمريكان سنة ١٩٨٥م والكل قال بعد كل هذا الجوع يتم التصالح في النهاية وتم الانسحاب دولة وراء الآخرة وأصبح الاتحاد ١٥ دولة صغيرة وكل دولة تفكر في مصلحتها ورجعت روسيا لمشكلتها مع حدودها والقلق بشأن الحدود المفتوحة.

ولكن من هنا بدأت حكاية الحرب الروسية الأوكرانية ولكن سوف نكملها في مقال آخر تابع لـ لية بوتن بيضرب أوكرانيا «الحلقه الأولى» و انتظروا كل التفاصيل.

Leave A Reply

Your email address will not be published.