الاحتفالات فى جميع الدول

0

الاحتفالات فى جميع الدول

بقلم: سحر مرغني

احتفالات المسلمين فى جميع الدول بعيد الفطر

المسلمون دائماً يحتفلون بنهاية كل شهر من رمضان بعيد الفطر.

عيد الفطر والاحتفالات فى جميع الدول: هو عيد إسلامي في اليوم الأول من شهر شوال  المسلمون يحتفلون فيه  بإتمام عبادة الصيام في شهر رمضان.

و هو أحد عيدين المسلمين و العيد الآخر هو عيد الأضحى و هو فى اليوم العاشر من شهر ذي الحجه.

كان أول احتفال للمسلمون بعيد فطر والاحتفالات فى جميع الدول في الإسلام في السنة الثانية من الهجرة فى عام 579 ميلاديه بعد صيام أول رمضان في تلك السنه.

و يحرم صيام أول يوم من أيام عيد الفطر في الاحتفالات فى جميع الدول.

و شرعاً مدته يوم واحد فقط، يبدأ من بعد غروب الشمس اليوم الأخير من شهر رمضان و ينتهي حينما تغرب الشمس فى اليوم الأول من شهر شوال، فقد روي أبو داود والترمذى في سننه قدِمَ النَّبي صلّى اللَّه عليْهِ وسلّمَ المدينة ولهُم يومان يَلعبونَ فيهِما فقالَ: ما هذانِ اليومانِ ؟قالوا: كنَّا نَلعبُ فيهما في الجاهليةِ فقالَ النبيُّ صلَّى اللَّه عليْهِ وسلَّمَ: قد أبدلَكمُ اللّٰه بِهما خيراً منْهما: يوم الأضحى و يوم الفِطرِ” لذا فقول أيام عيد الفطر غير صحيح فعلياً لأنه يوم واحد فقط.

العيد كله ممتلئ بالفرح و السرور، و افراح المؤمنين في دنياهم و أخراهم إنما هي بفضل مولاهم كما قال ﷲ تعالى:-

بسم الله الرحمن الرحيم

“قل بفضل اللّه وبرحمته فبذالك فليفرحوا هو خير مما يجمعونَ”، “سوره يونس، الأيه:- 58”.

عيد الفطر والاحتفالات فى جميع الدول دائماً يتميز بإغناء الفقراء عن السؤال بدفع زكاة الفطر الواجبة على كل فرد مسلم لديه قوت يوم و ليله في ليله العيد و أهم شئ الزكاة التى تؤدى قبل صلاه العيد.

وأول أعمال العيد والاحتفالات فى جميع الدول تكون هى صلاة العيد في الصباح بعد شروق الشمس بثلث ساعة تقريبًا، المسلمون يلتقون في العيد ويتبادلون التهاني و يزورون أهليهم و أقرباءهم وهذا ما يعرف بصلة الرحم.

كما يزور المسلم أصدقاءه و يستقبل أصحابه و جيرانه، و يعطفون على الفقراء. وقد استمرت العادة و جرت في الكثير من البلدان الإسلامية بأن المسلمون يأكلون الحلويات و يتبادلونها مثل التمر أو كعك العيد المحشو بالتمر و غيرها حسب كل بلد و عاداته.

لماذا سمي بعيد الفطر

سمى بعيد الفطر لأن المسلمون الصائمون يفطرون فيه بعد صيام الشهر الكريم شهر رمضان.

العيد:- هو كل يوم فيه تجمع، وأصل الكلمة من عاد يعود، قال ابن الأعرابي:- سمي العيد عيداً لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد.

المعايدة قال جبير بن نفير:- كانوا أصحاب رسول ﷺ اذا التقوا يوم العيد يقولون بعضهم لبعض:- تقبل ﷲ منا ومنك فتح الباري446.

و العادة جرت الكثير من الدول العربية بالتهنئة بقول:- عيدكم مبارك، أو كل عام وأنتم بخير أو من العائدين الفائزين.

معنى و حكمة و قد تميزت أعياد المسلمين عن غيرها من أعياد الجاهلية بأنها قربه و طاعة لله و فيها تعظيم ﷲ و ذكره كالتكبير في العيدين و حضور الصلاة في جماعة و توزيع زكاه الفطر مع ظهور الفرح و السرور على نعمة العيدين و نعمة إتمام الصيام في الفطر.

و المسلمون يتسامون بأعيادهم و يربطونها بأمجادهم، و يتحقق في العيد البعد الروحي للدين الإسلامي ويكون للعيد من العموم و الشمول ما يجعل الناس جميعًا يشاركون في تحقيق هذه المعاني و استشعار آثارها المباركة و معايشة أحداث العيد كلما دار الزمن و تجدد العيد.

فالعيد في الإسلام ليس ذكريات مضت أو مواقف خاصة لكبراء وزعماء، بل كل مسلم له بالعيد صله و واقع متجدد علي مدى الحياه.

و فى العيد تتجلي الكثير من معاني الإسلام الاجتماعية و الإنسانيه، ففي العيد تتقارب القلوب على الود، و يجتمعون الناس بعد افتراق، و يتصافون بعد كدر.

يتذكير بحق الضعفاء في مجتمعنا الإسلامي حتى تشمل الفرحة بالعيد داخل كل بيت، و تعم النعمة على كل أسره، و هذا الشيء هو الهدف من تشريع “‘صدقة الفطر”‘ في عيد الفطر.

الإنسانية في عيد الفطر

أما الإنسانية في العيد والاحتفالات فى جميع الدول فهي أن يشترك أعداد كبيره من المسلمين بالفرح و السرور في وقت واحد فيظهر اتحادهم وتعلم كثرتهم باجتماعهم، فإذا بالأمة تلتقي علي الشعور المشترك، و في ذالك الوقت الروابط الفكرية و الروحية  و الاجتماعيه تتقوي.

و قد رخص النبي محمد ﷺ للمسلمين في هذا اليوم إظهار السرور و تأكيده بالغناء و الضرب بالدفء و الحب و اللعب و اللهو المباح، بل إن من الأحاديث ما يفيد أن إظهار هذا السرور في الأعياد شعيره من شعائر هذا الدين، و لهذا فقد روي عن عياض الأشعري أنه شهد عيداً بالأنبار فقال:- ما لي أراكم لا تقلسون، فقد كانوا في زمان رسول الله يفعلونه.

و هنا يقصد بالتقليس:- هو الضرب بالدف والغناء.

و روي عن عائشة قالت:- إن أبا بكر دخل عليها و النبي عندها في يوم فطر أو أضحى، وعندها جاريتان تغنيان بما تقاولت به الأنصار في يوم حرب بعاث، فقال أبو بكر:- أمزمار الشيطان عند رسول الله!!!!

فقال النبي ﷺ :- اتركهم يا أبا بكر؛ فإن لكل قوم عيدا، و أن عيدنا هذا اليوم.

و روي عن أنس قال:- قدم النبي المدينة و لأهلها يومان يلعبون فيهما، فقال:- “قد أبدلكم اللّٰه بهما خيراً منهما؛ يوم الفطر و يوم الأضحى”.

آداب العيد

آداب العيد و سنته: -التكبير و الغسل و الإفطار قبل صلاه العيد و صلاه العيد.

التكبير هو لفظ يشير إلي عبارة ” ﷲ أكبر “، للدلاله علي أن ﷲ أعظم و أكبر من أي شئ في الكون.

و يذكر التكبير في العديد من الحالات منها في الصلاه، و عند ذبح الذبائح، و فى الحج عند رمي الجمرات، و فى العيدين و أيام التشريق، و في سجود التلاوه، و غيرها…….

فأنه يسن التكبير في العيد و صيغته:- الله أكبر اللّه اكبر، و هذا التكبير غير مقيد بالصـلوات بل هو مستحب في المساجـد و المنازل و الطرقات و الأسواق، و يبدا التكبير في عيد الفطر عند غروب الشمس في ليله العيد، و ينتهي التكبير بخروج الإمام إلى مصلى العيد للصلاه. قال أبن قدامة في المغني:- و في ليالي العيدين يظهرون التكبير و هو في الفطر آكد؛ لقول الله تعالى:-

༺ وَلتكملُوا الْعدةَ ولتُكبروا الله على مَا هداكمْ ولعلّكمْ تشكرُون ༻”، سوره البقرة الأيه 185″.

و جملته أن أهم شئ يستحب للناس إظهار التكبير في ليلة العيد في المساجد والمنازل  وطرق  المسافرين أو المقيمين لظاهر الآية المذكورة.

قال الشافعي:- تكبر الناس في عيد الفطر حين تغيب الشمس ليله عيد الفطر فردي و جماعة فى كل حال، حتى يخرج الإمام لصلاه العيد، ثم يقطعون التكبير.

صيغة التكبير

أما صيغة التكبير:- من أهل العلم يروي أن يكبر ثلاثاً تباعاً فيقول:- ﷲ اكبر ﷲ اكبر ﷲ اكبر.

ذكر النووي في المجموع صيغة التكبير المستحبة:- ﷲ أكبر ﷲ أكبر ﷲ أكبر.

و هذا هو المشهور من نصوص الشافعي.

قال في منهاج الطالبيون الصيغة  المحبوبة والمفضلة :- الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا إله إلا الله، و الله اكبر الله اكبر و لله الحمد.

ثم قال في المجموع قال الشافعي في المختصر:- هوما زاد من ذكر ﷲ فحسن.

و قال فالأحب أن تكون زيادته:- اللّه أكبر كبيراً و الحمد لله كثيراً و سبحان اللّه بكره و اصيلا، لا إله إلا ﷲ و لا نعبد إلا اياه مخلصين له الدين و لو كره الكافرون، لا إله إلا ﷲ وحده صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا ﷲ و اللّه اكبر.

و احتجوا له بأن النبي قال علي الصفا، و هذا الحديث رواه مسلم في صحيحه من رواية جابر ابن عبد الله رضي الله عنهما أخصر من هذا اللفظ، و انتهي، و ذهب بعض اهل العلم إلي أن الأفضل يكون التكبير مرتين، قال أبن قدامه فى المغنى و صفه التكبير:- اللّه اكبر اللّه اكبر لا إله إلا اللّه، و اللّه اكبر اللّه اكبر و لله الحمد، و اللّه أعلم.

صيغة التكبير

صيغة التكبير سنه مؤكدة فى حق الجميع الكبير، و الصغير، الرجل، و المرأة على السواء.

و يجوز الغسل للعيد قبل صلاه الفجر فى الأصح علي خلاف غسل الجمعة.

جاء في كتاب المغنى لابن قدامه الحنبلي:- يستحب فى العيد أن يتطهر بالغسل، و كان أبن عمر يغتسل يوم عيد الفطر، روى أبن عباس ” أن رسول ﷲ كان يغتسل يوم عيد الفطر و عيد الأضحى”.

و روي أيضا ” أن النبي ﷺ فى يوم جمعه من الجمع قال:- “إنّ هذا يومٌ جعله اللّه عيداً للمسلمين ، فمن جاء إلى الجمعةِ فليغتسِلْ ، و إن كان طِيبٌ فليمَسّ منه ، وعليكم بالسِّواكِ” رواه ابن ماجهو يستحب أن يتنظف، و يلبس أحسن ما يجد، و يتطيب، و يتسوك.

الإفطار قبل الصلاة كذلك فإن من السنة أن يبادر المسلم إلي الإفطار قبل الخروج إلي الصلاة علي تمرات يأكلهن وتراً؛ فعن أنس رضي الله عنه:- قال “كان النبي ﷺ لا يغدو يوم عيد الفطر حتي يأكل تمرات و يأكلهن وتراً” رواه البخاري و أحمد. صلاة العيد هى من السنة أيضاً يوم العيد يشارك المسلمون جميعاً في حضور صلاه العيد حتى ولو لم يؤد البعض الصلاة لعذر شرعي.

روت أم عطية:- أمرنا رسول اللّه ﷺ أن نخرج في الفطر و الأضحى العواتق و الحيض و ذوات الخدور، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة و يشهدن الخير، و دعوه المسلمين.

و يصف لنا جابر بن عبد ﷲ صلاة العيد مع الرسول فيقول:- «شهدت مع رسول الله ﷺ صلاه يوم العيد، فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير آذان ولا إقامة ثم قام متوكاً على بلال، فأمر بتقوى الله و حث على طاعته، و وعظ الناس و ذكرهم، ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن» إلى آخر الحديث.

فصلاه العيد سنه مؤكده، وهي ركعتان، ووقتها من طلوع الشمس إلى الزوال، و لكن الأحسن تأخيرها إلى أن ترتفع الشمس قدر رمح، أي بحسب رأي العين. وتسن الجماعة فيها، وتصح لو صلاها الشخص منفرداً ركعتين كركعتين سنه الصبح. ويسن في أول الركعة الأولى بعد تكبيرة الإحرام سبع تكبيرات، وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات بعد تكبيره القيام، ويقول بين كل تكبيرتين:- “سبحان ﷲ و الحمد ﷲ ولا إله إلا ﷲ و ﷲ أكبر”.

و يسن خطبتين بعد الصلاة يكبر الخطيب في الأولى منهما تسع تكبيرات، وفي الثانية سبع تكبيرات.

و يسن التبكير بالخروج لصلاة العيد من بعد صلاة الصبح، إلا الخطيب فيتأخر إلى وقت الصلاة، و المشي أفضل من الركوب، و من كان له عذر فلا بأس بركوبته، و يسن الغسل و يدخل وقته بمنتصف الليل، و التزين بلبس الثياب و غيره، و التطيب و هذا للرجال، أما النساء فيكره لهن الخروج متطيبات و متزينات.

كذلك أحسن شيء أن يذهب إلى صلاة العيد من طريق، و يعود إلى المنزل من طريق اخري؛ لتكثر الخطوات، و يكثر من يشاهدها فعن جابر بن عبد اللّه قال:-

“كان النبي ﷺ إذا كان يوم عيد خالف الطريق”.

و صلاة العيد ركعتان، يكبر في الأولى سبعة سوى تكبيرة الإحرام يرفع يديه فيها، وفي الثانية خمسه سوى تكبيره القيام، وتجوز جماعه، و على انفراد، و وقتها ما بين طلوع الشمس و زوالها، و يجهر بالقراءة فيهما، و يسن أن يقرأ فيهما بعد الفاتحة بقاف و القمر، أو الأعلى” سبح باسم ربك الأعلى” و الغاشية. ويخطب الإمام بعدهما خطبتين، يكبر ندباً في افتتاح الخطبة الأولى تسعه، و يكبر في افتتاح الثانية سبعه.

اما حكم صلاه العيد فهى فرض كفايه، و قيل سنه مؤكده.

مقالات

تكنولوجيا

Leave A Reply

Your email address will not be published.