ابدا لن تفلس مصر “الذهب هو السيد القادم”

0

ابدا لن تفلس مصر “الذهب هو السيد القادم”

كتب: ناصر بسكالس

حملات ممنهجة تروج لإفلاس مصر.

تفاجئ الجميع بما تم شرائه من الذهب والذى بلغ 44 طن فى فبراير الماضي، لتصبح مصر أكبر مشتر للذهب هذا العام.

هذا هو المعلن حتى الآن ولكن والمؤكد أن مصر وصلت شراء الذهب وبكميات مرتفعة في شهر مارس أيضا.

فماذا يحدث داخل المطبخ الاقتصادي المصري؟

وما دور هذا الذهب فى حسم حرب العملات العالمية لصالح مصر؟

هل يحمي هذا الذهب مصر من تداعيات رفع الفائدة من البنك المركزي الأمريكي؟

ففي وسط هذا الكم الهائل من الشائعات يخرج علينا الخبر المفرح بشراء مصر 44 طن من الذهب.

وهذا إن دل على شئ يدل على قوة وبراعة الأجهزة المصرية المعنية في قراءة القادم، شراء الذهب كان قبل الحرب الروسية الأوكرانية، وكان قبل العقوبات على روسيا وتأثر الكثير من الدول بها، وكان ايضا قبل رفع المركزي الأمريكي للفائدة، وكان ايضا قبل حرب العملات أمام الدولار، وايضا قبل ان تقرر الكثير من الدول تغيير عملة التعامل بالدولار لعملة أخرى.

ومن كل ما سبق ندرك النظرة الثاقبة للأجهزة المصرية فى الرؤية المستقبلية وقراءة صحيحة للتغيرات العالمية، فاستغلت الوضع قبل الجميع بتأمين اقتصادها وتقويته.

فالمعرفة ليست أجهزة الدول استخباراتية للأمن فقط بل هناك فى كل دوله جهاز مخابرات اقتصادي مختص بالاقتصاد، والجهاز المصرى أثبت بعد نظرته ومعرفته للواقع وتقديرة جيدا فكان لهم السبق في ذلك.

حرب العملات هى الجناح الاقتصادى للحروب العالمية.

ما فائدة الذهب للدولة؟

يعد الذهب هو البديل القوي في حالة انهيار الدولار، ليكون الذهب هو العملة البديلة والغطاء لكل العملات.

والمتعارف عليه لدى الكافة من الدول أن أمريكا عندما تكون لديها أزمات داخلية تفتعل الأزمات خارجية لعدم اكتشاف أمرها، فتفعل أزمات مع بعض الدول لسرقتها وابتزازها وخاصة الدول النفطية، دخول العراق وأفغانستان كان لسرقتهما ونهب مقدراتهم، والربيع العربي مفتعل لنهب سوريا وليبيا وتونس ولبنان وايضا مصر إن استطاعوا ذلك.

مقالات

هل شراء الذهب له علاقة بالأزمة العالمية؟

من كل ماسبق والاحداث الجاريه وتحليلها الصحيح ندرك أن شراء الذهب ليس له علاقة بالأزمة وليس لأن مصر على وشك الإفلاس، ولكن هذا مؤشر واضح ان الدولة المصرية بأجهزتها العظيمة لديها معلومات مؤكدة بان الدولار الأمريكي يعيش فصله الأخير، وأن العالم سوف يعود لقاعدة الذهب، وان مصر أبعد ما يكون من الإفلاس، وانها جاهزة الى استقبال عالم ما بعد الدولار.

مصر من أكبر الدول امتلاكا للذهب.

فقد أصبحت مصر من أكبر الدول امتلاكا للذهب، أكبر من الإمارات والكويت والدنمارك  وقطر واستراليا، وبعد عملية الشراء الاخيرة للذهب مصر تجاوزت اليونان والمكسيك والسويد وكوريا الجنوبية وايضا جنوب أفريقيا أكبر مصدر للذهب فى العالم.

كما ان مصر بدأت فى إنشاء أكبر مصفاة معتمدة فى العالم للذهب، وهى الاكبر من نوعها فى المثلث الذهبي فى صعيد مصر، وذلك يعني أننا لن نرسل الذهب للخارج للتصفية والدماغ، بل سيكون فى مصر.

هل كان كل ذلك صدفة قبل الحرب.

هل تلك الامور التى قامت بها مصر صدفة قبل الحرب والأزمات العالمية.

الازمات نعم نتأثر بها مثل باقى الدول، ولكن لن تفلس مصر، فأنظروا الى حكومات أكبر الدول اقتصاديا كيف يعيش شعبها في ظل الأزمات العالمية يكاد أن تختفي عندهم العديد من المنتجات والمأكولات، فى مصر يمكن أن يكون ارتفعت الاسعار انما كل المنتجات التى يحتاج اليها المواطن موجودة وكافية، نعم تأثرنا كما تأثرت الدول ولكن لن تفلس مصر.

الاعلام المضلل والموجة لمصر.

اعداء مصر خارجيا وداخليا كثيرون ويقومون بحملات اعلامية موجهة يصرف عليها الملايين والمليارات لتعبث في فكر ضعيفي العقول وقليلي المعرفة وقصر النظر، بين مصر على هاوية الخطر وأنها فى طريقها الى الافلاس وذلك لزعزعة الامن المصري من خلال اشاعات كاذبه بين الشعب لتبقي فى نفق مظلم لأنها تجعل تفكيرك الوحيد والاوحد أن مصر هى الوحيدة التى سوف تفلس وتكون هناك كوارث وأزمات بها، ولكن لن تفلح الاعيبهم بالأجهزة المصرية الساهرة ملمة بكافة الاحداث وسباقه لتأمين الدولة ومصادرها التي بدورها تؤمن للشعب الحياة الكريمة.

فابدا لن تفلس مصر، ابدا لن تكون فى المؤخرة مصر لديها أجهزتها التى ابهرت ومازالت تبهر العالم بسبقها للأحداث وقراءة المستقبل بطريقه علميه صحيحه وتوفر لكل الشعب ما يعينه على مواصلة الحياة بسلام وحرية.

عاشت مصر بأبنائها البررة، عاشت مصر قيادة وشعبا.

ابدا لن تفلس مصر “الذهب هو السيد القادم”

تحيا مصر والله الموفق والمستعان

Leave A Reply

Your email address will not be published.