علاقة ومفهوم الأنسان البدائي بالحديث والتطور «الجزء الرابع»

0

علاقة ومفهوم الأنسان البدائي بالحديث والتطور «الجزء الرابع»

كتبت – سحر مرغني

نستكمل الأن حديثنا المفصل عن علاقة و مفهوم الإنسان البدائي بالحديث والتطور. اعتادوا Anthropologists الانثربولوجيون النظر إلي الثقافات البدائية الحديثة لأنه ممثل المجتمعات ما قبل التاريخ و أكثر تشابه

و افترضوا أن الأنماط الثقافية البدائية القائمة إلي وقت قريب، لأن معظم المجتمعات البدائية قد تخطت بشكل أو أخر عتبة الحضارة الحديثة ولو من حيث الشكل فقط، تتطابق مع الأنماط الثقافية التي ميزت طفولة الجنس البشري، البدائية الحديثة ليست إلا بقايا متحجرة من تلك هذه العصور الغابرة.

و بناءً علي هذا الافتراض، أخذوا Anthropologists الأنثربولوجيون يعكسون معظم ما يجدونه لدي هذه الثقافات علي المراحل الابتدائية للثقافة الإنسانية في عصورها الحجرية، في سعيهم للبحث عن البدايات و الأصول.

غير أن الدراسات العميقة لفيض المعلومات التي تحصلت لدينا خلال القرن المنصرم، تظهر أن الثقافات البدائية ليست مستحاثات من العصرِ الحجري، بل هي ثقافات تاريخية قد مرت بتاريخ لا يقل طولاً عن تاريخ الشعوب المتمدنه، و لذلك تم تواصلها إلي ما هي عليها الآن.

و برغم بطء مسيرتها ، فإن المجتمعات البدائية قد خضعت بالتأكيد إلي تغيرات البئر في اللغة و الدين و العادات و التكنولوجيا، وتبادلت التأثير بشكل دائم مع بعضها البعض و مع الثقافات العليا، بالغاً ما بلغ من عزلتها.

و لذلك لا يمكن أن تعكس بحال من الأحوال المؤسسات الثقافية الأصلية لمؤسساتها.

التغيرات في المجتمعات البدائية :

دلائل التغيرات التي خضعت له المجتمعات البدائية، التعقيد الشديد التي تتميز بها بعض مؤسساتها، و التي لا يمكنهم مقارنتها أحيانا لدي المجتمعات المتقدمة.

فنظام القربى مثلا:-

لدي Americans الأمريكيين من أهل المجتمع الصناعي المعقد، و هو نظام شديد البساطة ولأ يقارن بنظام القربى الشديد التعقيد لدي سكان أستراليا الأصليين.

و هناك بعض الأنظمة السياسية عالية التنظيم لدي بعض الشعوب الأفريقية، كما هي الحالة في داهومي و أوغندا.

و إلي إلقاء مع الجزء الخامس من علاقة و مفهوم الإنسان البدائي بالحديث والتطور.

«الجزء الاول»

«الجزء الثاني»

«الجزء الثالث»

علاقة ومفهوم الأنسان البدائي بالحديث والتطور «الجزء الرابع»

Leave A Reply

Your email address will not be published.