يسقط الاحتلال والاستعمار جلاء الاحتلال من العقول

0

يسقط الاحتلال والاستعمار جلاء الاحتلال من العقول

كتب – نصري بسكالس

نعم والف نعم يسقط الاحتلال والاستعمار جلاء الاحتلال من العقول لابد أن نقاوم الاستعمار، فلم يخرج الاستعمار عن عالمنا العربي فمازلنا محتلين و مستعمرين

إن ما خرج من بلادنا العربية وخاصه مصر الأسلحة والمعدات الاستعمارية، خرج من يستعمل البندقية في السطو والقتل والسيطرة والإرهاب الأجنبي

ولكن ترك افكارة واتباعه يعبثون بالعقول ويزرعون فيها كما يتماشى مع مصالحهم ودون عناء او خسارة من ناحيتهم فنحن نقدم لهم ودون تفكير او درايه ما لم يستطيعوا هم فعله بكل هذه الاسلحة

احتلت الأفكار والعقول واصبحت مسيرة بحسب الهوى الذى يريدونه هم، صدروا لنا الأفكار الهدامة و أحسنوا اختيار من يقدمها وينشرها لنا ونحن به سعداء، وتابعون  دون تفكير أو اهتمام.

صدروا لنا عقولا خاويه وقلوبا جاحده امتلات بما يتناسب معهم لخدمة مصالحهم الشخصية باسم الثقافة والتغيير والدين والتحضر والكثير من المسميات التي لا علاقه لها بنا سوى اننا اداة في حقل تجاربهم ونشر أفكارهم، دون النظر لأى شيء اخر.

قتلوا ودمروا عوائدنا وتقاليدنا، نشروا التطرف والارهاب، اغتالوا الشباب بمسمى الثقافة والتحضر، حاربوا واستغلوا ديننا وحبنا وغيرتنا عليه فازرعوا بينا الفتنة وليست بين دين ودين آخر فحسب، بل بين معتنقي الدين الواحد، استغلوا بعضهم من قليلي الثقافة والمعرفة، ونشروا في عقله وفكره كل ما هو هدام بعد تفريغة من قيمه ومبادئه

صدروا لنا الاحتلال الثقافي بالفن الهابط المنحدر بكل صور والرجعية والهمجية والتي لا ترقى لفن يقدم رساله وله من المتابعين والمهتمين الكثير، والكثير

وصدروا لنا الاحتلال العلمي بأبعادهم لنا عن كل ما هو مفيد وبناء، وأحلوا محله معلومة مغلوطه تخدم هواهم وتهدم مقدراتنا وتاريخنا العلمي على مر العصور

فتحت لهم أبواب العقول مع الانفتاح الثقافي والذى برعوا في استغلاله معنا لنهدم انفسنا بأنفسنا دون وعى او تفكير

ونحن اخذنا موقع المتفرج العظيم الذى يشاهد ولا يحرك ساكنا لكل مظاهر الاحتلال، فلم نلتفت الى الاعمال الفنية وما تقدمه لا بنائنا واصبحوا يقلدونه ويكون لهم شعار ومبدأ بدون وعى او ادراك

فغير طباعنا وملبسنا و مظهرنا وجوهرنا وقدوتنا، فماذا تنتظر من جيل يتغنى بكلمات هابطة، تحث على نشر العنف والتفرقة وحب السيطرة كما تقدمه الأعمال الفنية

ماذا تنتظر من جيل قدته مسلسل أو عمل يطلق عليه فنى وهو يصور البلطجي قوى والحرامي غنى وتاجر المخدرات اقوى من رجال الشرطة وصاحب كلمات تافهة لدية أسطول من السيارات وحياة البذخ والثراء

نعم احتلت أفكارنا عندما يكون المثل والقدوة الأسطورة ونمبر وان انسان لا يقدم سوى عمل لا يرقى لمستوى الفن ورسالته

نعم احتلت أفكارنا عندما أصبحت الأغاني مفيش صاحب بيتصاحب ومهرجانات، وكلمات هابطه تخدش الحياء، وتصم لها الأذان، نعم احتلت أفكارنا عندما كرم حمو بيكا وشاكوش وتصدر و المشاهد وأهمل مجدى يعقوب وزويل وغاب طه حسين والعقاد وكبار الكتاب،…..

في المقابل العالم والمعلم والمخترع إلى آخر المسميات ليس لهم وجود سوى في ادوار الإهانة والفقر، في كرم صاحب الرسالة الهابطة من فن وخلافه،  بالأوسمة ونتجاهل العالم والمعلم

تكرم راقصة ام مثالية والأم التي ربت وعلمت وصنعت طبيب ومعلم وقاضى وضابط وووو….. ، ليس لها مكان.

فكان لابد من خروج البعض بفكر متطرف، والتطرف ليس فقط في الدين، بل التطرف في كل اوجه الحياة والتعاملات الحياتية.

أيها السادة ناقوس الخطر يدق ويدق ونحن عنه غافلون

نداء لكل وطني شريف محب للوطن ومخلص له ولدينه وهم ليسوا بقليل، أدركوا الجيل والأجيال القادمة وساعدوهم على طرد الاحتلال من ثقافتهم، ساعدوهم وارشدوهم الى الطريق القويم، فكلنا سوف نحرق بنار هذا الاحتلال إن لم نقاومه جميعا.

باسم كل الأديان نتحد

بحب مصر نجتمع

لبناء جيل يقود غدا نتعاون

نقف يدا واحدة وقلب واحد ضد الاحتلال الذى استفحل في عقول الكثيرين

ولنتذكر ونتعظ فسوف يحاسب التاريخ الجميع على ما قدم وما بذل لطرد هذا الاحتلال والحفاظ على الوطن وابنائه تاريخه ومقدراته عبر العصور.

والله الموفق والمستعان

مقالات

Leave A Reply

Your email address will not be published.