السر وراء فكرة إنشاء إذاعة القرآن الكريم و أول شيخ يذيع بها

0

السر وراء فكرة إنشاء إذاعة القرآن الكريم و أول شيخ يذيع بها

كتبت: أسماء أشرف

مع شهر رمضان المبارك وهو شهر نزول القرآن لبدا أن نعرف أجمل من  يتلوه وأجمل أصوات لإذاعة القرآن والمؤذنين العظماء في مصر.

بداية فكرة اذاعة القرآن الكريم:

 اكتشف الأزهر في الستينات  أن فى نسخة محرفة من القرآن الكريم فى بعض الدول الإفريقية فقال رجال الازهر:  لبدا من فعل شيء نسجل به القرآن صوتي فجاءت لهم فكرة إذاعة القرآن الكريم.

عرض “عبد القادر حاتم ” وزير الإعلام فى ذلك الوقت الفكرة على  الرئيس “جمال عبد الناصر” وأعجب عبد الناصر بالفكرة جداً وطلب منه تنفيذها فوراً ونُشرت أول مرة لإذاعة القرآن الكريم فى ٢٥ مارس ١٩٦٤ و تم البث على موجتين موجه صغيرة وموجة متوسطة حتى  تغطى الوطن العربي كله وجزء من افريقيا أيضاً.

محمد رفعت وإذاعة القرآن الكريم:

السر وراء فكرة إنشاء إذاعة القرآن الكريم و أول شيخ يذيع بها

الشيخ محمد رفعت صاحب أشهر وأجمل أذان فى مصر نعرف من صوته دائما ان المغرب أذن.

ولد محمد رفعت  في ٩ مايو ١٨٨٢ فى المغربلين فى القاهرة والدة كان مأمور قسم الخليفة و لما أكمل سنتين أصيب بالرمد فى عينة  ففقد بصرة و بدأ حفظ القرآن فى سن الخامسة وأتم حفظ القرآن الكريم وهو في عمر ١١ عام 

بداء بعدها دراسة القراءات السبع و تعلم التجويد والعزف على العود حتى  ينظم التجويد وبداء يقرأ في المياتم والجنائز.

عندما أكمل ١٩ عام توفى والده وأصبح هو العائل الوحيد لأهله والحمل ثُقل علية ظل يشقى حتى تعين قارئ فى مسجد فاضل باشا بدرب الجماميز وعند ذهابه للجامع  يوم الجمعة كان الجامع يملأ لأخره لان الناس كلها كانت بتعشق صوته.

كلام بعض الناس عنه وعن صوته:

قال عبد الوهاب: أنه كان يحس فى صوته أنه يكلم الله و ليس مجرد قارئ فقط  وأن صوته مختلطة بالأيمان وقال عبد الوهاب “لكامل الشناوي” عن الشيخ محمد رفعت

و رد كمال عليه: «لازم تأخذني اسمعه وهاجى يوم الجمعة قبل الظهر بنص ساعة نروح نسمعه سوأ»،  لكن رد عبدالوهاب عليه: «قبل الظهر بنص ساعة أي  لازم نروح من سبعة الصبح عشان نلاقى مكان لأن الناس تنتظره من الفجر».

 قال “نصير شمة” عازف العود العراقي: «ان صوت محمد رفعت قوى أن يستطيع الوصول إلى ٣٠٠٠ شخص فى الأماكن المفتوحة بدون ميكرفون».

عمل المخرج “لويس جريس” زوج “ثناء جميل” فلم وثائقي عن الشيخ محمد رفعت، وقال: ان فى أقباط كتير تلف وراءه فى السرادقات  التى كان يُرتل  فيها.

كان  “نجيب الريحاني” وهو مسيحي  يحب صوته جدا وكان يفسح محمد رفعت معه بالحنطور.

قال “نزار قباني”: أن صوت محمد رفعت  تفتح  ابواب السماء أمامي.

دخول الشيخ محمد رفعت للإذاعة المصرية:

فى ٣١ مايو ١٩٣٤ تم فتح الإذاعة المصرية وجميع الشيوخ كانوا يتنافسوا لكى يسجلوا بها ولكن محمد رفعت رفض التسجيل ورغم محاولة إقناعه بطرق كثيرة إلى أن الشيخ  “محمد  الظواهري” شيخ الأزهر قال له: «لماذا ترفض القراءة فى الإذاعة» 

رد علية محمد رفعت: «خوفا من تشتغل الإذاعة فى أماكن بها خمر وناس سكار بذلك أكون ارتكبت آثم وانا ليس حمل هذا الإثم»

لكن رد علية شيح الازهر: « بالعكس ممكن الناس دي تهتدى بصوتك وتوعيهم»، ووافق محمد رفعت فى النهاية وبدأت الاذاعة بصوته بصورة الفتح.

وكان له شعبية كبيرة جداً لدرجة أن برلين ولندن وباريس كانت تذيع إذاعة فى الحرب العالمية الثانية حتى تشد المستمعين في العالم الإسلامي لها.

توقف محمد رفعت عن الإذاعة والتلاوة:

ظل مستمر في الإذاعة والتلاوة حتى ١٩٤٢ و  أطر يتوقف عن الإذاعة لأنه أصيب  بمرض الزغطة  و في  ١٩٤٣ أصيب بورم فى الحنجرة و حرم  من أكتر حاجة يحبها وهى تلاوة القرآن وإساءة حالته المادية.

أخذ الكاتب “احمد الصاوي”  صورة للشيخ محمد رفعت وكتب عليها تبرعوا له و هذه الصورة زلزلت الدنيا ووصلت التبرعات الى ٥٠ الف جنية فى الاربعينات لكن الشيخ رفعت رفض التبرعات وقال حامل القران لا يزل ولا يدان.

وفاة الشيخ محمد رفعت:

وتوفى الشيخ محمد رفعت إمام القرائين ومؤذن رمضان فى ٩ مايو ١٩٥٠ فى نفس يوم ميلاده عن عمر ٨٦ سنة .

السر وراء فكرة إنشاء إذاعة القرآن الكريم و أول شيخ يذيع بها

Leave A Reply

Your email address will not be published.