يوم في الجنة تحتفل بعيد اليتيم بأسيوط

0

يوم في الجنة تحتفل بعيد اليتيم بأسيوط

كتبت – ناهد علي

احتفلت امس مجموعة شبابية من المتطوعين للعمل الخيري بيوم اليتيم، فى حديقة الفردوس المرسى السياحي بأسيوط بمشاركة 150 طفل يتيم من قرى محافظات اسيوط المختلفة بهدف إدخال البهجة والسرور على قلوبهم.

يوم في الجنة تحتفل بعيد اليتيم بأسيوط بدأت يوم في الجنة مشوراها الخيري والتطوعي منذ سنوات ولكن بعد فترة من العمل التطوعي قررت ان تكون مبادرة خيرية هدفها تقديم كل وسائل الدعم للفقراء من تجهيز عرائس او دعم للأيتام الأسر الفقيرة  بملابس او تقديم وجبات او تسقيف منازل او غيره من وسائل الدعم.

وتضم تلك المبادرة  من 30:20 منظم أساسي كانت بدايتهم من 11عام للاحتفال بيوم اليتيم واستمرت للعام الحادي عشر على التوالي بالجهود الذاتية من المؤسسين ومحبين الخير وبسؤال

مجموعه من المنظمين واصحاب تلك الفكرة وهو الأستاذ اسلام قاسم الذي بدا العمل الخيري منذ 11عام باحث ماجستير إدارة أعمال  أخبرنا بمتعة هذا العمل بالنسبة له وانه دافع له على النجاح فى دراسته دون تأخر أبدا لا نها  تجارة رابحة مع الله.

يوم في الجنة تحتفل بعيد اليتيم بأسيوط

اما إيمان محمد ليسانس لغة عربية جامعة الازهر فقالت أنها تجد غايتها فى غرز  شجرة  ثمارها فى الآخرة

وان العمل الخيري دعم لها على الاستمرار والنجاح في شتى المجالات

أحمد ثابت  احد المنظمين والطالب بكلية  زراعة  والذي بدا العمل التطوعي منذ 7سنوات وبرغم  المجهود الذي  يبذله الا ان العمل التطوعي علمه تنظيم الوقت لإنجاز المهام

فاطمة ثابت احد المؤسسين منذ البداية التي تعمل مديرة مبيعات في شركة مستلزمات طبية فلم  يؤخرها التطوع  عن عملها وكسب محبة  وثقة  من حولها.

بدأ هؤلاء الشباب العمل على هذه الفكرة منذ 2009 ومعهم  لفيف من المتطوعين او الجنود المجهولة منهم ضياء الدين صابر طالب بكليه زراعة بدا التطوع من 5 سنوات.

زينب النشار بدأت أيضا التطوع منذ 5 سنوات تعمل سكرتارية في جمعية رجال الأعمال والكثير  ممن لم نذكره

ولكنهم جنود الخير للفقراء.

يوم في الجنة تحتفل بعيد اليتيم بأسيوط

بدا الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم تنوعت الفقرات الترفيهية ما بين مسابقات وغناء  وابراز لبعض مواهب الاطفال على المسرح  وتلوين وغيره إلى جانب  توزيع وجبات إفطار وعصائر وملابس جديدة للأطفال ودعم  نفسي  ومعنوي لهم ورؤية ملامح السعادة  فى عيونهم .

وشارك الحفل أيضا جموع من المواطنين التي حضرت لدعم هؤلاء الأطفال بجلب  الحلوى  والبالونات

وبعض الألعاب ومشاركتهم الإفطار في ذلك اليوم الذي  يظهر مدى  قدرة هؤلاء الشباب على التنظيم والعزيمة والإصرار في تحدي  الأوضاع الاجتماعية برغم قلة الدعم المادي لهم ويدل أيضا على قول الرسول صلى الله عليه وسلم

(لايزال الخير في أمتي ليوم الدين)

واخبر تلك الشباب الذين يشبهوا خلية النحل فى عملهم الدائم بلا كلل او ملل أنهم مستمرون في الحلم بإنشاء كيان كامل تحت اسم يوم فى الجنة.

تقرير وتحقيقات

Leave A Reply

Your email address will not be published.