«عم ناصر».. أقدم خراز يدوي في أسيوط:المهنة انقرضت ورثتها عن اجدادي

0

كتب:  عبده جمال

على الرغم من أن هناك العديد من المهن التي كانت تحتل في الماضي مكانه عالية، وكانت بمثابة مصدر ربح للعديد من الأشخاص، إلا أنها الآن أصبحت نادرة الوجود بشكل كبير للغاية، بل أن هناك مهن أصبحت نادرة الوجود.

فمن هذه المهن التي أصبحت نادرة الوجود بشكل كبير الآن هي مهنة أخراز الأحذية، والتي يمتهنها العم ناصر، والذي توارثها عن أجداده من قديم الزمن.

والذي كشفت عنه أعين جريدة الحكاية اليوم، من خلال تجولها بالقرب من شارع قديم بجوار معهد الأورام، بمحافظة أسيوط حيث عثرت على محل قديم جار عليه الزمن، يكاد من قدمه أن يوضع أسمه في دفاتر التاريخ، لقدمة وعراقته، يوجد بداخله شخصً بسيط توارث مهنته عن أجداده، الذين برعو في هذه المهنة حتى ورثوها.

فكان لنا بإن نجري حوارنا مع شخص بسيط يعمل في مهنة بسيطة أيضًا، يحصل منها على قوت يومه، بكل صدر رحب بدون أي سخط منه، تعلمها منذ قديم الزمن، حتى دب الله في قلبه حبها، فكانت مهنة أخراز الأحذية سبيل له لكي يحصل أبنائه على تعليم جيد، فعم ناصر يعمل ليل نهار بكامل طاقته لكي يرضا كل زبائنه.

فقد أخبرنا العم ناصر بإن أغلب عمله يدوي، بالرغم من وجود العديد من الماكينات لديه، إلا أنه يفضل العمل اليدوي، والذي يراه أنه أفضل بكثير من عمل الماكينات.

هذا وقد أكد على أنه يتعرض للعديد من الإصابات جراء هذا العمل، حيث يعمل الحج ناصر في مكان قديم للغاية، مؤكدًا على أنه تم أفتتاحه منذ عام 1969.

من جانبه أكد على أن الأقبال عليه كبير جدًا ليس فقط من داخل محافظة أسيوط، وإنما أيضًا من مختلف المحافظات المجاوره، منها محافظة سوهاج، وقنا، و الوادي الجديد.

جديرًا بالذكر فقد أكد العم ناصر، على أن هذه المهنة تحتاج إلى العديد من المران، وذلك لأنها ليست مهنة كباقي المهن، بل تحتاج إلى خبرة كبيرة، كما أنها مهنة ذات عبر وقصص كثيرة، أشتهرت كثيرًا في عهد المعز لدين الله الفاطمي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.