بيلمع ورنيش وعمره 80 سنه.. «الحكايه اليوم» ترصد معاناة «عم أدهم» بأسيوط

0

بيلمع ورنيش وعمره 80 سنه.. «الحكايه اليوم» ترصد معاناة «عم أدهم» بأسيوط

تقرير: عبده جمال

انفردت جريدة الحكاية اليوم، بسماع صوت من هم يحتاج العالم لسماع صوتهم حقًا، لكي ينظروا إليهم بعين الشفقة، و لكي يرعوهم، ويقدموا لهم يد العون، حيث سلطت على احدهم الضوء وهوعجوز يعمل بعرق جبينه في تلميع الأحذية، ويكسب منها قوت يومه في احدى الشوارع بمحافظة أسيوط.

«عم أدهم» ذلك الرجل الذي بلغ من الكبر عتيا ووصل لعمر الـ 80 من عمره والذي يفترش الارض وبحوزته صندوقاً خشبيا وادوات بسيطة يلمع بها احذية كي يجلب قوت يومه او بالأحرى ليأكل وجبة الغداء والذي يأكلها متعمداً نهارا لكي تكون تلك الوجبة في منتصف النهار و تغنيه عن الإفطار والعشاء لضيق الحال ولكن راضياً عن حاله.

يقول«عم ادهم» العفيف النفس، إنه عمل في عدة اماكن وفي شتى المجالات أبرزها كان يعمل سابقًا في مستشفى الشاملة، وقبل ذلك كان يذهب للسفر إلى مدينة بورسعيد لكي يحضر منها الأقمشة المستعمله لبيعها لمن هم مثله من المساكين، الذين لا يستطيعون شراء الملابس الجديدة ولكن انتهى به المطاف إلى ان يفترش الأرض في ظل وجود برد قارس في هذه الأوقات.

يكمل الرجل المسن حديثة بصوت متهدج ومتقطع ونظرات مليئة بالحزن والحسرة، بإنه يملك 4 أبناء توفي منهم أثنين، وعند سؤاله عن حقه على اولاده، اجاب الرجل المسن، ” مش عايز حاجه من حد وانا هصرف على نفسي” حتى لو هاكل من الزبالة.

واكمل عم أدهم حديثة «للحكاية اليوم»، بإنه يعمل في مجال تلميع الأحذية منذ أكثر من عشرين عامًا، منوهًا على أنه قد قضى العديد من أيام حياته مقيمًا في محافظة الإسكندرية، منوهاً على أنه لم يحصل على المعاش طيلة السنوات الماضية، مما جعله إن يحصل على قوت يومه من كده وعمله، فلم يجد أمامه إلا بإن يعمل في مجال تلميع الأحذية، وذلك لأنه عمل لا يحتاج إلى مشقة، وخصوصًا بإنه رجل كبير لا يتحمل عناء العمل.

بيلمع ورنيش وعمره 80 سنه.. «الحكايه اليوم» ترصد معاناة «عم أدهم» بأسيوط


موضوعات متعلقة..

بيفتل الحديد.. «عم سيد» أقدم حداد في مصر: ليا 57 سنه وورثتها عن أبويا

Leave A Reply

Your email address will not be published.