«سن السكاكين» مهنة توشك على الأندثار.. عم رمان: ضيق الحال دفعني للعمل بها

0

«سن السكاكين» مهنة توشك على الأندثار.. عم رمان: ضيق الحال دفعني للعمل بها

تقرير- نور سليم

مهنه سن السكاكين بالحجر الهاشمي هي مهنة قديمة من قديم الازل حيث تواجه هذه المهنة اختفاء شديد واندثار ملحوظ حيث تصارع من اجل البقاء وذلك لوجود ادوات حديثه و التطور التكنولوجي كان دافع لأنقراضها .

حيث ذهبت كاميرا «الحكاية اليوم»

 في احد اكثر الاماكن المليئة بالحرف اليدوية واقدمها في اسيوط وهي القيسارية وبالتحديد في شارع الخضارية وهذا الشارع مشهور بالحرف اليدوية القديمة

التي تصارع من اجل البقاء وتحدثنا مع احد اقدم العاملين بهذه المهنة وهو عم رمضان والشهير بعم «رمان» والذي يعمل في سن السكاكين بالحجر الهاشمي.

حيث تتم عمليه سن السكاكين بحجر من الصخور الصلبة عن طريق دوران هذا الحجر و باستخدام الماء و حيث تتم احتكاك السكاكين بالحجر والماء مع تشغيل تلك الأدوات البسيطة بالكهرباء مع افتراش صاحبها الارض وتسوية جانبي السكين بتلاحمها مع الحجر الخشن.

 قال عم «رمان» بشتغل في سن سكاكين منذ ان كان عمري 16 عام هذه المهنة ولم اتوارثها ولكن ضيق الحال كان دافع اساسي وعامل رئيسي في العمل في هذه المهنة الشاقة

والتي ضيعت فيها شبابي وصارعت الحياة كي اجني منها بعض الأموال القليلة لكي اعش حياة كريمة بالحلال.

وعن طريقة العمل في هذا المجال قال عم رمان، اقوم بتقويم الحديد على معده اسمها “السنديال”

ثم استخدم يد السكين على منشار الخشب وبعدها نقوم بتنظيف الشفرة الخاصة بالسكين على المسن الآلي

ثم بعد ذلك اقوم بصنفرة اليد علي جهاز صنفرة الخشب ثم نقوم بتنظيف سن الشفرة على المسن الحديد ثم على المسن الحجر الكبير لتصبح بعدها جاهزة للتركيب

وبعدها نقوم بتركيب السكينة لكي تباع في السوق.

وجدير بالذكر وهو ما أكده عم رومان ان السكاكين المستوردة تشغل حيز كبير من السوق نتيجة التطور والتقدم ونتيجة الشكل الجمالي للسكين المستورد

وكذلك الألوان المختلفة مقارنة بالسكين المصنوع يدوياً ولكن اكد على أن السكين اليدوي له سوقه  الخاص.

«سن السكاكين» مهنة توشك على الأندثار.. عم رمان: ضيق الحال دفعني للعمل بها


“الإسايطة مبيغلوش”.. «الحكاية اليوم» تكشف عن اسعار “الفينو” من داخل المخابز

من أسوان لأسكندرية.. يتوافد الناس عليه للتبرك منه.. من هو السلطان الفرغل

Leave A Reply

Your email address will not be published.