تحول جذري فى المشهد الاستثماري بالصعيد لا أستثمار لا حياه

0

تحول جذري فى المشهد الاستثماري بالصعيد مدير شركة ايمن أفندي لا أستثمار لا حياه

تحقيق: نيفين عزت

بدون إستثمار لا توجد حياه هكذا صرح مصطفى عبد الجواد مدير شركة أيمن أفندي للإستيراد و التصدير بمحافظة أسيوط فالإستثمار قادر على قلب الموازين

و عمل حركة انتقالية جذرية لأي مكان أو أي إنسان لذلك الإستثمار هو احد عوامل القوة لتنمية البلاد و ازدهارها و من واقع الحياة العمليه نجد أن الاستثمار مغامرة خطيرة

و نتيجة لتلك الخطورة تزداد المخاوف لخوض تلك المغامرة كما ان الاستثمار علم واسع الأفق له مفاهيمه النظرية و العملية وسوف نستعرض فى هذا التقرير تحدي الاستثمار في الصعيد.

تعريف الإستثمار

على الصعيد النظري يمكن تعريف الاستثمار بكونه الأصول الماليه التي يتم اقتنائها من قبل الأفراد أو المنشئات من أجل الحصول على دخل خلال الوقت الراهن أو خلال فترات المستقبل

من ناحية أخرى نجد الحياة العمليه تعرف الاستثمار على انه كل ما يُدر بالربح على الإنسان أو وضع رأس المال في المكان الصحيح للاستفادة بالربح يعد استثماراً

تحديات الإستثمار في الصعيد

من جانبه نجد أن حركة تطور الإستثمار تواجه العديد من التحديات سواء كان الاستثمار في وجه بحرى أو في وجه قبلى ومحافظات الصعيد

ومن هنا اتضح أن مشكلة الاستثمار في الصعيد تتشكل في الدخل، وذلك لأن الدخل فى محافظات قبلي أقل من الدخل فى محافظات بحرى وعند مقارنة الصعيد بالجيزة أو القاهرة أو الدلتا نجد أن مستوى الدخل فى تلك المحافظات أعلى من الصعيد

وبالرغم من أن مساحة وجه قبلى تشكل ثلثي مساحة مصر إلا أن الكثافة السكانية فيها أقل بكثير من الدلتا

كما ان الاستثمار في الصعيد يشكل تحدياً خطيراً لأن المستثمر يجد أن تكلفة الإنتاج أعلى من عائد الربح

لانه يتحرك في مساحة1200كم لتوزيع المنتجات مما يشكل ضغطاً كبيراً على المستثمر وذلك بالإضافة إلى عنصر البيروقراطية الذى يشكل أحد أهم عوائق حركة تطور الإستثمار.

نماذج استثمارية في الصعيد

بالرغم من خطورة التحدى فى الصعيد إلا أن هناك نماذج استثمارية اثبتت تميزها بجدارة فى عالم الإستثمار في الصعيد ومنها شركة أيمن افندى للإستيراد والتصدير وشركة تنمية فى مجال القروض

فقد كانت الأولى تعمل فى مجال استيراد وتصدير المواد الغذائية واتجاه الاستيراد فى الشركة له اكثر من 25 عاما وتميزت منتجات شركة ايمن افندى بالجودة العالية

مثل اللوتس، شيكولاتة لواكر ، مشروب الشعير، باورهورس، ومينتوس، وتم العمل في إتجاه التصنيع المحلى.

وقال مصطفى عبد الجواد، مدير شركة ايمن افندي لفرع اسيوط، أن المحافظة التى يكون بها تصنيع أكثر تكون مزدهرة أكثر والدخل بها يكون عال أما المحافظة الخالية من التصنيع فهى محافظة فقيرة

وشركتنا لها 8 فروع رئيسية على مستوى الجمهورية بالإضافة إلى الوكلاء المعتمدين في جميع المحافظات، كما قبلت شركة أيمن أفندي التحدى فى سبيل ان تكون موجودة في منطقة مهمة مثل الصعيد

وعملت على تعريف السكان المحليين بمنتجاتها حتى تجاوزت تحدي الإستثمار في الصعيد بجداره.

مجال التنمية والقروض

أما عن مجال القروض فبدأت شركة تنمية عام 2008 حتى أصبح لها الان أكثر من 300 فرع على مستوى الجمهورية، كما يعتبر فرع أسيوط وسوهاج يمثل ثلثلي الشركة فى حجم الإصدارات وتحصيل المبالغ

لذلك يعد الفرعين مركز قوة شركة تنمية لأنهما محافظتين تجاريتين من الدرجة الأولى ولكبر حجم الاستثمار فيهم، ولذلك حجم القروض الخارج من الشركة فى محافظتي اسيوط وسوهاج اكبر من اى محافظة أخرى.

و في تصريح خاص «لجريدة الحكايه اليوم» اكد ابراهيم عبده عبدالله، مدير شركة تنمية فرع أسيوط، أن الشركة تتميز بسهولة الإجراءات المطلوبة لأخذ قرض مالى

فيمكن للعميل أن يسحب القرض خلال ساعه واحدة فقط كما أن فائدة القروض قليلة مقارنة بالبنوك، مضيفاً أن الاستثمار في قرية رزقة الدير المحرق

حيث يكون فرع الشركة كان لا يتجاوز 10% إنما أصبح الآن يتمثل بنسبة 90% وأخذت حركة الإستثمار في التطور وكان للشركة دور واضح في ذلك.

تحول جذري فى المشهد الاستثماري بالصعيد لا أستثمار لا حياه


تقرير وتحقيقات


اخبار


مقالات

Leave A Reply

Your email address will not be published.